بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» عشر ذي الحجة فضائلها والأعمال المستحبة فيها
أمس في 13:41 من طرف سيما حسن

»  عـولـيـــس الـفـِلــِســـْطـيـني د. عبد القادر حسين ياسين
السبت 11 أغسطس 2018 - 11:52 من طرف م.أ.البشيتي

» رسائل في الهواء
الخميس 9 أغسطس 2018 - 20:45 من طرف ميساء البشيتي

»  فرحة العمر....إهداء
الخميس 9 أغسطس 2018 - 18:27 من طرف لطيفة الميموني

» خيبة أمل
الخميس 9 أغسطس 2018 - 11:10 من طرف ميساء البشيتي

» من ذكريات الأديب زياد سقيرق
الإثنين 30 يوليو 2018 - 12:34 من طرف ميساء البشيتي

» رسائل بشهوة المطر
السبت 28 يوليو 2018 - 12:04 من طرف ميساء البشيتي

» حروف بلا رؤوس
الخميس 26 يوليو 2018 - 23:27 من طرف ميساء البشيتي

» إرنيست هـمـنـجواي : حـياة طليقة… ونهاية فاجعة! الدكتور عـبدالقادر حسين ياسين
الأربعاء 25 يوليو 2018 - 17:34 من طرف م.أ.البشيتي

» وستظلين أجمل قصيدة.
الإثنين 23 يوليو 2018 - 1:39 من طرف لطيفة الميموني

» نيلسون مانديـلا : رجـل الإجـمـاع والـمـبـادئ…!! الدكتور عبـد القـادر حسين ياسين
السبت 21 يوليو 2018 - 12:15 من طرف م.أ.البشيتي

» إسرائيل تقرّ "قانون القومية".. فماذا يعني؟
الجمعة 20 يوليو 2018 - 12:27 من طرف مؤيد السالم

» تعرّف على الفرق بين "إذاً" و "إذن"
الجمعة 20 يوليو 2018 - 12:11 من طرف ميساء البشيتي

» لك يا بحر...أبث شكواي
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 17:58 من طرف لطيفة الميموني

» كيف تنخر لعبة في عظام أمة...!!
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 17:37 من طرف لطيفة الميموني

» عهد...وعهد...
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:43 من طرف لطيفة الميموني

» براءة ووفاء!
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:19 من طرف محمد الصالح الجزائري

» ثنائيات شرقية
الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 18:15 من طرف ورد العربي

» 10 حقائق قد لا يعرفها الكثيرون عن غسان كنفاني
الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 18:11 من طرف ورد العربي

» كعك على الرصيف/ بقلم غسان كنفاني...((إهداء إلى الأستاذة فاطمة شكري))
الخميس 12 يوليو 2018 - 12:32 من طرف فاطمة شكري

» ما تبقى لكم من أدب غسان كنفاني
الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 15:50 من طرف فاطمة شكري

» تـأمـلات في الـكـتـابـة الـصـحـفـيـة د. عبد القادر حسين ياسين
الإثنين 9 يوليو 2018 - 11:46 من طرف م.أ.البشيتي

» مما كتبته آني هوفر كنفاني بعد استشهاد زوجها الفلسطيني الأديب والمفكر والسياسي غسان كنفاني بقلم مجدي السماك
الإثنين 2 يوليو 2018 - 14:06 من طرف م.أ.البشيتي

» خواطري المنشورة في الأبجدية الأولى
الإثنين 2 يوليو 2018 - 10:56 من طرف ميساء البشيتي

» * يوم رحيلك *
الأحد 1 يوليو 2018 - 18:49 من طرف رشيد أحمد محسن

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
سيما حسن
 


نهاية المجد وبدايته بقلم : د.عبد القادرحسين ياسين

اذهب الى الأسفل

نهاية المجد وبدايته بقلم : د.عبد القادرحسين ياسين

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في السبت 18 يوليو 2015 - 14:03

نهاية المجد وبدايته

د.عبد القادرحسين ياسين*
 
يُروى عن الكاتب الأيرلندي الشهير "جورج بيرنارد شو" أن أحد اللوردات الإنجليز شاهده في إحدى الحفلات الساهرة دعت إليها أسرة عريقة من أسر بريطانيا، فنظر إليه من وراء "المونوكل" وسأله:
"مستر شو ،  من أي الأُسر أنت؟‏" 
أجابه بيرناردشو:"إنني لست من أسرة نبيلة كما أنت يا سيّدي اللورد... ولكن مجد أهلك يا سيدي اللورد ينتهي بك أما مجد أهلي فيبدأ بي..‏ "
ولم يكن بيرناردشو مغالياً فيما قال، لأن اللورد ذهب ربما تاركاً وراءه ثروة من المال لم يعد أحد يقدّر حجمه الآن، كما لم يعد أحد يذكر اسم صاحبه اللورد صاحب "المونوكل"، بينما بقي اسم بيرناردشو يتردّد إلى يومنا هذا بغض النظر عما كان يملكه من المال.
إن ما تركه الكاتب الايرلندي الأشهر بعد رحيله عن الدنيا لا يقدّر بثمن، وكان جوابه رداً عن سؤال اللورد دليل إدراكه لمكانة الأدب عبر تاريخ البشريّة التواقة إلى المعرفة، أكثر مما هي تواقة إلى ما يملأ الجيوب من دون نفع.‏ 
في تقديري أن حكاية كهذه الحكاية تصلح لكل مكان وزمان، وخصوصاً في زمان الادعاء بأن العالم ينتهي عند صاحب الشعور بأنه أكمل ما عليه من التزامات تجاه الأدب إذا كان أديباً، وتجاه العلم إن كان عالماً، وتجاه الغناء إذا كان مغنياً، وتجاه إحدى المهن إذا كان صاحب مهنة.‏ 
نرى في أيامنا هذه نماذج كثيرة من الكتاب والمثقفين الذين يصابون بالعقم لإقناعهم أنفسهم بأنهم أعطوا ما لديهم أو أفضل ما لديهم كأنه الكمال بعينه، بمعنى نهاية المطاف على درب الكتابة على غرار الادعاء في مجالات أخرى كالغناء أو الرسم أو التلحين.‏ 
إن يقيناً كهذا اليقين يعتقد به صاحبه لسبب أو لآخر، لابدّ أن يطوّق قدرته على إعطاء ما كان يمكن أن يعطيه لو أنه أفسح المجال لنفسه كي يمضي على درب الإبداع، وصولاً إلى غايته لمعرفة الأكثر مما يعرف والأرقى مما استطاع أن ينتجه.‏ 
وفي كتب الفن ما يجعل المرء يعيد النظر في مثل هذا اليقين الخادع، أو الاعتقاد المصطنع. فثمة حكاية أخرى تُروى عن الفنان الشهير مايكل آنجلو وهي أنه عندما أنهى نحت تمثاله المعروف "تمثال موسى"، خيّل إليه أنه لم يبق أمامه سوى أن ينطق التمثال، فصرخ في وجهه: تكلم، تكلّم. وحين لم يستجب التمثال، قذفه بالإزميل الذي كان بيده فهشّم أنفه.‏ 
إن عملاً كهذا، على ما فيه من "اعتداء" على فنّ رفيع قلّما عرف العالم مثيلاً له في زمانه، وفي الأزمنة التي تلته، وربّما إلى وقتنا الراهن، لابدّ أن يوحي لقارئ الحكاية بشيء مفيد كالقول إن الكمال لا يمكن أن يبلغه الإنسان حتى إذا بلغت عبقريته ما جسّده "مايكيل آنجلو" وآخرون من فناني عصر النهضة في أوروبا بعبقريتهم التي يشهد لها التاريخ في الأمكنة والأزمنة كافة.‏ 
كذلك هو حال الكتاب الذين وإن بلغت شهرتهم الآفاق الدولية متجاوزين حدود بلدانهم بما حققوه من إنجازات على صعيد التأليف وقطف الجوائز العالميّة، ما زالوا مستمرين بالكتابة، وذلك من نقطة الشعور بأن عليهم أن يكتبوا ما يعتقدون أنه الأفضل والأرقى.‏ 
تلك هي المعادلة التي يتخطى معانيها بعضُ من الكتاب والفنانين في زماننا هذا، وفي اعتقادهم أنهم بلغوا الكمال في ما أعطوه، وليس ثمة ما بقي كي يعطوه. ولا نغالي في قولنا هذا، عندما يحاول أحدنا أن يجري جرداً في جداول الأسماء التي اختفت منها ليس لأن أصحابها لم يكونوا جديرين بمواقع متقدمة بين من بقي منهم، ولكن فقط لشعورهم بأنهم أعطوا كلّ ما لديهم ولم يبق أمامهم سوى اجترار سمعة الأمس البعيد على غرار من ينجب ولداً واحداً ويعتقد أنه خير الناس أجمعين فيتغنّى به صباح مساء بين أقرانه، وهو لا يدري أنه قد يكون نهاية مجده وليس بدايته، ما دام الموت لا يفرّق بين صغير وكبير.‏ 
إن ما يساعد أبناء الجيل الحالي على تخطّي مخاطر مثل هذه الوقفات الناجمة عن مثل هذه القناعة، هو توافر الوسائل التي تمكّن الراغب في الاستمرار من مواصلة السير على درب الكتابة والرسم والتلحين وما إلى ذلك من المواهب الراقية، وبينها كما هو قائم وسائل الإعلام المقروء والمرئي والمسموع، وكلّها مجالات تفسح المجال للمواهب الحقيقيّة كي تعلن عن نفسها إذا شاء أصحابها أن يختاروا مواقع مناسبة لأنفسهم فيها.‏ 
بقي على هؤلاء أن يقرّروا السير وألا يتوقفوا عند أول كلمة إطراء يسمعونها أو أول جائزة يحصلون عليها أو أول نجاح يعتقدون أنهم حققوه.‏ 
وأعيد التذكير بأن قلّة من الكتاب والفنانين الذين يستطيعون التأقلم مع هذه المعادلة، في زمن السرعة الذي تحياه البشريّة لاقتناص فرص الاستمتاع بالحياة، في زمن اللحظة وحدها، وهنا مقتل الأديب الناشئ، والفنان الناشئ، وكلّ من أمسك بالقلم أو الريشة صارخاً قبل الأوان: انظروا أنا هنا، بل أنا وحدي هنا.‏
 
* كاتب وأكاديمي من فلسطين مقيم في السويد. 
avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 326
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى