بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» عشر ذي الحجة فضائلها والأعمال المستحبة فيها
أمس في 13:41 من طرف سيما حسن

»  عـولـيـــس الـفـِلــِســـْطـيـني د. عبد القادر حسين ياسين
السبت 11 أغسطس 2018 - 11:52 من طرف م.أ.البشيتي

» رسائل في الهواء
الخميس 9 أغسطس 2018 - 20:45 من طرف ميساء البشيتي

»  فرحة العمر....إهداء
الخميس 9 أغسطس 2018 - 18:27 من طرف لطيفة الميموني

» خيبة أمل
الخميس 9 أغسطس 2018 - 11:10 من طرف ميساء البشيتي

» من ذكريات الأديب زياد سقيرق
الإثنين 30 يوليو 2018 - 12:34 من طرف ميساء البشيتي

» رسائل بشهوة المطر
السبت 28 يوليو 2018 - 12:04 من طرف ميساء البشيتي

» حروف بلا رؤوس
الخميس 26 يوليو 2018 - 23:27 من طرف ميساء البشيتي

» إرنيست هـمـنـجواي : حـياة طليقة… ونهاية فاجعة! الدكتور عـبدالقادر حسين ياسين
الأربعاء 25 يوليو 2018 - 17:34 من طرف م.أ.البشيتي

» وستظلين أجمل قصيدة.
الإثنين 23 يوليو 2018 - 1:39 من طرف لطيفة الميموني

» نيلسون مانديـلا : رجـل الإجـمـاع والـمـبـادئ…!! الدكتور عبـد القـادر حسين ياسين
السبت 21 يوليو 2018 - 12:15 من طرف م.أ.البشيتي

» إسرائيل تقرّ "قانون القومية".. فماذا يعني؟
الجمعة 20 يوليو 2018 - 12:27 من طرف مؤيد السالم

» تعرّف على الفرق بين "إذاً" و "إذن"
الجمعة 20 يوليو 2018 - 12:11 من طرف ميساء البشيتي

» لك يا بحر...أبث شكواي
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 17:58 من طرف لطيفة الميموني

» كيف تنخر لعبة في عظام أمة...!!
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 17:37 من طرف لطيفة الميموني

» عهد...وعهد...
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:43 من طرف لطيفة الميموني

» براءة ووفاء!
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:19 من طرف محمد الصالح الجزائري

» ثنائيات شرقية
الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 18:15 من طرف ورد العربي

» 10 حقائق قد لا يعرفها الكثيرون عن غسان كنفاني
الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 18:11 من طرف ورد العربي

» كعك على الرصيف/ بقلم غسان كنفاني...((إهداء إلى الأستاذة فاطمة شكري))
الخميس 12 يوليو 2018 - 12:32 من طرف فاطمة شكري

» ما تبقى لكم من أدب غسان كنفاني
الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 15:50 من طرف فاطمة شكري

» تـأمـلات في الـكـتـابـة الـصـحـفـيـة د. عبد القادر حسين ياسين
الإثنين 9 يوليو 2018 - 11:46 من طرف م.أ.البشيتي

» مما كتبته آني هوفر كنفاني بعد استشهاد زوجها الفلسطيني الأديب والمفكر والسياسي غسان كنفاني بقلم مجدي السماك
الإثنين 2 يوليو 2018 - 14:06 من طرف م.أ.البشيتي

» خواطري المنشورة في الأبجدية الأولى
الإثنين 2 يوليو 2018 - 10:56 من طرف ميساء البشيتي

» * يوم رحيلك *
الأحد 1 يوليو 2018 - 18:49 من طرف رشيد أحمد محسن

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
سيما حسن
 


أشهر”لا ” في التاريخ الأمـريـكـي!! / الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين

اذهب الى الأسفل

أشهر”لا ” في التاريخ الأمـريـكـي!! / الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي في الأربعاء 11 يناير 2017 - 12:33

أشهر”لا ” في التاريخ الأمـريـكـي!! / الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين

في أحد أمسيات شهر كانون الأول عام 1955 الباردة ،جمعت روزا باركس ذات البشرة
السمراء والتي تعمل خياطة ، حاجياتها وتجهزت للعودة إلى بيتها بعد يوم من العمل الشاق المضني …
مشت روزا في الشارع تحتضن حقيبتها مستمدة منها بعض الدفء اللذيذ. التفتت يمنة ويسرة ثم عبرت الطريق ووقفت تنتظر الحافلة كي تقلها إلى وجهتها . وأثناء وقوفها الذي استمر لدقائق كانت روزا تشاهد بألم منظر مألوف في أمريكا آنذاك ، وهو قيام الرجل الأسود من كرسيه ليجلس مكانه رجل أبيض ! .
لم يكن هذا السلوك وقتها نابعاً من روح أخوية ، أو لمسة حضارية ، بل لأن القانون الأمريكي آنذاك كان يمنع منعاً باتاً جلوس الرجل الأسود وسيده الأبيض واقف ؛ حتى وإن كانت الجالسة امرأة سوداء عجوز، وكان الواقف شاباً أبيض في عنفوان شبابه ، فـتـلـك مخالفة تُغرم عليها المرأة العجوز !! .
وكان مشهوراً وقـتها أن تجد لوحة معلقة على باب أحد المحال التجارية أو المطاعم مكتوب عليها:
NO DOGS…NO BLACK
“ممنوع دخول الكلاب والـسـّود..!!
كل تلك الممارسات العنصرية كانت تصيب روزا بحالة من الحزن والألم والغضب .
فإلى متى يعاملوا على أنهم هم الدون والأقل مكانة ؟
لماذا يُحقرون ويُزدرون ويكونوا دائما في آخر الصفوف ، ويصنفوا سواء بسواء مع الحيوانات ؟
وعندما وقفت الحافلة استقلتها روزا  وقد أبرمت في صدرها أمراً .
قلبت بصرها يمنة ويسرة ، فما أن وجدت مقعداً خالياً إلا وارتمت عليه، وقد ضمت حقيبتها إلى صدرها ،وجلست تراقب الطريق في هدوء .إلى أن جاءت المحطة التالية ، وصعـد الركاب، وإذ بالحافلة ممتلئة … وبهدوء اتجه رجل أبيض إلى حيث تجلس روزا ، منتظراً أن تفـسح له المجال ، لكنها نظرت له في لامبالاة، وعادت لتراقب الطريق مرة أخرى !!!.
ثارت ثائرة الرجل الأبيض ، وأخذ الركاب البيض في شـتـم روزا ،  والتوعد لها إن لم تقم من فورها ، وتجلس الرجل الأبيض الواقف .لكنها أبت وأصرت على موقفها ، فما كان من سائق الحافلة أمام هذا الخرق الواضح للقانون إلا أن يتجه مباشرة إلى الشرطة، كي تحقق مع تلك المرأة السوداء التي أزعجت السادة البيض !!! .
وبالفعل تم التحقيق معها ، وتغريمها 15 دولاراً ، نظير تعـديها على حقوق الغير !! .
وهنا انطلقت الشرارة في سماء أمريكا ، ثارت ثائرة السود في جميع الولايات ، وقرروا مقاطعة وسائل المواصلات ، والمطالبة بحقوقهم كبشر لهم حق الحياة والمعاملة الكريمة .
استمرت حالة الغليان مدة طويـلـة ، امتدت لـ 381 يوماً ، وأصابت أمريكا بصداع مزمن. وفي النهاية خرجت المحكمة بحكمها الذي نصر روزا باركس في محنتها. وتم إلغاء ذلك العرف الجائر وكثير من الأعراف والقوانين العنصرية .
وفي 27 تشـرين الأول 2001، بعد مرور 46 عـامـاً على هذا الحادث ، تم إحياء ذكرى الحادثة في التاريخ الأمريكي، حيث أعلن السيد ستيف هامب، مدير متحف هنري فورد في مدينة ديربورن في ميتشيغان عن شراء الحافلة القديمة المهترئة التي وقعت فيها حادثة السيدة روزا باركس التي قـدحت الزناد الذي دفع حركة الحقوق المدنية في أمريكا للاستيقاظ، بحيث تعدَّل وضع السود. وقد تم شراء الحافلة بمبلغ 492 ألف دولار أمريكي.
وبعد أن بلغت روزا باركس الثمانين من العمر، تذكر في كتاب صدر لها لاحقاً بعنوان “القوة الهادئة” عام 1994 بعضاً مما اعتمل في مشاعرها آنذاك فتقول :
“في ذلك اليوم تذكرت أجدادي وآبائي، والتجأت إلى الله ،
فأعطاني القوة التي يمنحها للمستضعـفـيـن”.
وفي 24 تشرين الأول 2005 احتشد الآلاف من المشيعـين الذين تجمعـوا للمشاركة في جنازة روزا باركس ، رائدة الحقوق المدنية الأمريكية،  التي توفيت عن عمر يناهز 92 عاما. يوم بكى فيه الآلاف ، وحضره رؤساء دول ، ونـُكـِّسَ فيه العلم الأمريكي، وتم تكريمها بأن رقد جثمانها بأحد مباني الكونجرس منذ وفاتها حتى دفنها ، وهو إجراء تكريمي لا يحظى به سوى الرؤساء والوجوه البارزة.
ولم يحظ بهذا الإجراء سوى 30 شخصا منذ عام 1852، ولم يكن بينهم امرأة واحدة.
ماتت روزا باركس وعلى صدرها أعلى الأوسمة ، فقد حصلت على الوسام الرئاسي للحرية عام 1996، والوسام الذهبي للكونجرس عام 1999، وهو أعلى تكريم مدني في البلاد. وفوق هذا وسام الحرية الذي أهـدته لكل بني جنسها عبر كلمة “لا” ، أشهر “لا” في تاريخ أمريكا ..
ما الذي يمكن أن تفعله المبادرة الايجابية ؟
روزا باركس أزالت بموقفها بعض العـفـن عن وجه أمريكا الكريه 
ووقفت بـشجاعة أمام الغطرسة الأمريكية في فترة حالكة سوداء .
كان يمكن أن يرزخ السود تحت وطأة الذل والاستعباد أمداً طويلا لـو قالت روزا لنفسها ، “إنني ضعـيفة مضطهدة .” كان يمكن أن ينتهي الذل قبل ذلك الموقف بزمن ، لو بادر أحدهم بقول “لا” وتحمل تـبـعـات قوله .
كل حدث تاريخي جلل ، وكل موقف كبير مشرف ، كان وراءه شخصية مبادرة ، تؤمن
بقدرتها على قهر ما اصطلح الناس على تسميته بـ  “المستحيل”.

--------------------------------
avatar
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 5746
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 54
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى