بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» عشر ذي الحجة فضائلها والأعمال المستحبة فيها
اليوم في 13:41 من طرف سيما حسن

»  عـولـيـــس الـفـِلــِســـْطـيـني د. عبد القادر حسين ياسين
السبت 11 أغسطس 2018 - 11:52 من طرف م.أ.البشيتي

» رسائل في الهواء
الخميس 9 أغسطس 2018 - 20:45 من طرف ميساء البشيتي

»  فرحة العمر....إهداء
الخميس 9 أغسطس 2018 - 18:27 من طرف لطيفة الميموني

» خيبة أمل
الخميس 9 أغسطس 2018 - 11:10 من طرف ميساء البشيتي

» من ذكريات الأديب زياد سقيرق
الإثنين 30 يوليو 2018 - 12:34 من طرف ميساء البشيتي

» رسائل بشهوة المطر
السبت 28 يوليو 2018 - 12:04 من طرف ميساء البشيتي

» حروف بلا رؤوس
الخميس 26 يوليو 2018 - 23:27 من طرف ميساء البشيتي

» إرنيست هـمـنـجواي : حـياة طليقة… ونهاية فاجعة! الدكتور عـبدالقادر حسين ياسين
الأربعاء 25 يوليو 2018 - 17:34 من طرف م.أ.البشيتي

» وستظلين أجمل قصيدة.
الإثنين 23 يوليو 2018 - 1:39 من طرف لطيفة الميموني

» نيلسون مانديـلا : رجـل الإجـمـاع والـمـبـادئ…!! الدكتور عبـد القـادر حسين ياسين
السبت 21 يوليو 2018 - 12:15 من طرف م.أ.البشيتي

» إسرائيل تقرّ "قانون القومية".. فماذا يعني؟
الجمعة 20 يوليو 2018 - 12:27 من طرف مؤيد السالم

» تعرّف على الفرق بين "إذاً" و "إذن"
الجمعة 20 يوليو 2018 - 12:11 من طرف ميساء البشيتي

» لك يا بحر...أبث شكواي
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 17:58 من طرف لطيفة الميموني

» كيف تنخر لعبة في عظام أمة...!!
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 17:37 من طرف لطيفة الميموني

» عهد...وعهد...
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:43 من طرف لطيفة الميموني

» براءة ووفاء!
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:19 من طرف محمد الصالح الجزائري

» ثنائيات شرقية
الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 18:15 من طرف ورد العربي

» 10 حقائق قد لا يعرفها الكثيرون عن غسان كنفاني
الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 18:11 من طرف ورد العربي

» كعك على الرصيف/ بقلم غسان كنفاني...((إهداء إلى الأستاذة فاطمة شكري))
الخميس 12 يوليو 2018 - 12:32 من طرف فاطمة شكري

» ما تبقى لكم من أدب غسان كنفاني
الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 15:50 من طرف فاطمة شكري

» تـأمـلات في الـكـتـابـة الـصـحـفـيـة د. عبد القادر حسين ياسين
الإثنين 9 يوليو 2018 - 11:46 من طرف م.أ.البشيتي

» مما كتبته آني هوفر كنفاني بعد استشهاد زوجها الفلسطيني الأديب والمفكر والسياسي غسان كنفاني بقلم مجدي السماك
الإثنين 2 يوليو 2018 - 14:06 من طرف م.أ.البشيتي

» خواطري المنشورة في الأبجدية الأولى
الإثنين 2 يوليو 2018 - 10:56 من طرف ميساء البشيتي

» * يوم رحيلك *
الأحد 1 يوليو 2018 - 18:49 من طرف رشيد أحمد محسن

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
سيما حسن
 


عـالمٌ بلا أخـلاق وبـلا ضمـيـر/ الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين

اذهب الى الأسفل

عـالمٌ بلا أخـلاق وبـلا ضمـيـر/ الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في الخميس 5 أبريل 2018 - 13:40


عـالمٌ بلا أخـلاق وبـلا ضمـيـر/ الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين
أبريل 4, 2018 في 12:03 م
“البؤساء” Les Miserérables
لفيكتور هـوغـو (1802 ـ 1885)
هي رائعة الأدب الفرنسي،
وإحدى روائع الأدب الـعـالـمي.
قـصة رجل بائس يدعى جان فالجان ،
يضبط وهو يحاول سرقة رغـيف ،
فـيمضي بقية حياته من زنزانة إلى زنزانة،
وكلما حاول الهرب صدر عـليه حكم أقسى،
وكلما تخفى عـثر عـليه المفتش جافير،
الذي لا يمثل القانون ،
بقدر ما يمثل الإنسان المريض،
السادي، والمتمتع بالانتقام الصغير.
لا أذكـر كم مرة قـرأت “البؤساء” فـتـياً،
وكم مرة شاهـدتها فيلماً.
وعـندما حوَّلها أندرو لويد ويبر إلى مسرحية في لندن،
كنت أول الحضور بعـدما استطعـت العـثور على تذكرة ،
اشتريتها من السوق السوداء.
وكان ذلك بعـد سنوات من البدء في عـرضها.
ما هـو سرّ “البؤساء” ونجاحها منذ القرن التاسع عـشر؟
تعاطف البشر (غير منتحـلي الصفة) مع المظلومين والمساكين.
لو كان جان فالجان قاتلا أو لصاً كبيراً،
لما كان موضوع رواية،
بل لكان ظل موضوع تقرير شرطة عاديا.
إلا أنه هـنا قـضية إنسانية ،
لا مجرد بطل رواية أو حكاية،
يتنقـل مظلوما في عالم من الفقراء والبؤساء ،
والأيتام المشردين الذين لا ذنب لهم،
يتفرج عليهم المجتمع دون أن يراهم.
قبل أعـوام طلب المدعي العام في بلدة بادالونا البرتغالية،
السجن عاماً ونصف العام لرجل حاول سرقة رغـيف خبز.
كتب أديب البرتغال، جوزيه ساراماغـو، ينصح الرجل بقراءة “البؤساء”.
لكنه استدرك :
“لا.. لا.. هـذه رواية تُـقـرأ في سن معـيَّنة،
وقبل أن يبلغ المرء مرحلة اللامبالاة”.
كان ذلك، بالنسبة إليّ،
أهم ما قرأت في تحليل الرواية.
أتذكر الآن وأنا أشاهـد ، من جهة،
هذا العالم المتوحش، اللامبالي،
ومن جهة أخرى ،
خيام السوريين في ثلوج تركيا والأردن ولبنان.
صقـيع القلوب الكافـرة ،
أفظع بكثير من الطبيعة وبرودة شتائها.
أطفال بلا رغـيف وبلا حطب،
وبلا وطن ، وبلا أمـَّة،
وعالم بلا أخلاق وبلا ضمير ،
وبلا ذمم ، وبلا فروسية،  وبلا رجولة.
عالم تجاوز سن المشاعـر والأحاسيس ومخافة الله،
يـُحـيل ملايين البؤساء إلى المؤتمرات والمنظمات،
من الجامعة العـربية (أطـال الله بـقـاءهـا..!!) إلى الأمم المتحدة،
لـقــد تجاوز هذا العالم سن قراءة “البؤساء”.
ahy15may1948@gmail.com

avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 326
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عـالمٌ بلا أخـلاق وبـلا ضمـيـر/ الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف لطيفة الميموني في الخميس 5 أبريل 2018 - 14:40

غاليتي :
كلما قرأت قصة أو مقالة عن عذابات الشعوب ينكسر قلبي لما وصلت إليه اﻻنسانية من حرمان وذل ومهانة...فنحن كمواطنون رغم تمزق أفئدتنا وانفطارها...ليس لنا إلا الدعاء في صلواتنا بالفرج من عند الله...
آسفة لما يحدث في بلداننا العربية..
آسفة للحرمان والجوع والبرد الذي يقاسيه أطفال العالم في المخيمات....
لقد ماتت آدمية الشعوب ..ولم يبق لنا إلا أن نصلي عليها صلاة غائب جماعية.


عدل سابقا من قبل لطيفة الميموني في الجمعة 6 أبريل 2018 - 13:00 عدل 1 مرات
avatar
لطيفة الميموني
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 21/03/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عـالمٌ بلا أخـلاق وبـلا ضمـيـر/ الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف م.أ.البشيتي في الخميس 5 أبريل 2018 - 19:18

لا تعتذري يا غاليتي فليس باليد حيلة ... أنا مثلك أشعر بالأسف لكل هذا التدهور الذي وصلنا إليه وما نزلنا نتدهور ولكن ما باليد حيلة ... دومي بالف خير يا صديقتي

avatar
م.أ.البشيتي
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 326
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى