عصفورة الشجن
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟


حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» ثنائيات شرقية
الخطر Emptyالإثنين 21 سبتمبر 2020 - 12:32 من طرف رامز كنعان

» أيلولية الميلاد
الخطر Emptyالأحد 20 سبتمبر 2020 - 12:07 من طرف ميساء البشيتي

» رسالة الدكتورة حنان عشراوي إلى الإمارات
الخطر Emptyالسبت 19 سبتمبر 2020 - 16:55 من طرف مؤيد السالم

» رسائل في النخاع!
الخطر Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 18:01 من طرف ميساء البشيتي

» هدية العصفورة إليك .
الخطر Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 12:35 من طرف اميرة

»  وَلـَو نار نـَفـَختَ بِها أَضاءَت..." الدكتور عبـد القـادر حسين ياسين
الخطر Emptyالأربعاء 16 سبتمبر 2020 - 12:26 من طرف خيمة العودة

» رباعيات عمر الخيام .
الخطر Emptyالثلاثاء 15 سبتمبر 2020 - 17:45 من طرف عمر محمد اسليم

» منشورات ميساء البشيتي في جريدة عرب كندا العاشرة حول العالم
الخطر Emptyالثلاثاء 15 سبتمبر 2020 - 17:41 من طرف ميساء البشيتي

» رسائل في الهواء
الخطر Emptyالثلاثاء 15 سبتمبر 2020 - 12:15 من طرف ميساء البشيتي

» مقتطفات من أعمال الأديبة شهزاد الخليج
الخطر Emptyالسبت 12 سبتمبر 2020 - 12:25 من طرف دانة ربحي

» حكمة اليوم
الخطر Emptyالجمعة 11 سبتمبر 2020 - 11:28 من طرف عروة زياد

» Words of Wisdom
الخطر Emptyالجمعة 11 سبتمبر 2020 - 11:25 من طرف rami zain

» في القدس شعر محمود درويش
الخطر Emptyالخميس 10 سبتمبر 2020 - 11:37 من طرف فاطمة شكري

» الحنين – في حضرة الغياب : محمود درويش‬
الخطر Emptyالخميس 10 سبتمبر 2020 - 11:35 من طرف فاطمة شكري

» هذا هو العلم
الخطر Emptyالخميس 10 سبتمبر 2020 - 11:28 من طرف فاطمة شكري

»  تـَجارب قـاسية تـغـور بـنـا حتى مـَكامن الـوَجـَع د. عبد القادر حسين ياسين
الخطر Emptyالأربعاء 9 سبتمبر 2020 - 16:04 من طرف هدى ياسين

» الروائي الذي اكـتـشـف عــُيـوب المُـسـتـقـبـل   الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين
الخطر Emptyالأربعاء 9 سبتمبر 2020 - 16:03 من طرف هدى ياسين

» صـنـاعـة الـتـخـلـّـف! /// الدكتور عـبد القادر حسين ياسين
الخطر Emptyالأربعاء 9 سبتمبر 2020 - 16:01 من طرف هدى ياسين

»  الوظيفة السهلة بقلم : جو فارنا
الخطر Emptyالثلاثاء 8 سبتمبر 2020 - 12:04 من طرف هبة الله فرغلي

» الخطيئة
الخطر Emptyالثلاثاء 8 سبتمبر 2020 - 11:56 من طرف ورد العربي

» نقص هرمون السعادة(السيروتونين )
الخطر Emptyالإثنين 7 سبتمبر 2020 - 12:00 من طرف طارق نور الدين

» " على هذه الأرض ما يستحق الحياة " محمود درويش .
الخطر Emptyالأحد 6 سبتمبر 2020 - 12:09 من طرف مؤيد السالم

» في ذكرى الرحيل .. تفاصيل صغيرة عن الشاعر الكبير محمود درويش !!
الخطر Emptyالأحد 6 سبتمبر 2020 - 12:00 من طرف مؤيد السالم

»  الـكــُتـب الـتـي لـم نـقـرأها بـعــد... الدكتور عبد القادر حسـين ياسـين
الخطر Emptyالجمعة 4 سبتمبر 2020 - 12:13 من طرف خيمة العودة

» أغاني السيدة فيروز .
الخطر Emptyالأربعاء 2 سبتمبر 2020 - 10:58 من طرف اميرة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
رامز كنعان
الخطر Poll_rightالخطر Poll_centerالخطر Poll_left 


الخطر

اذهب الى الأسفل

الخطر Empty الخطر

مُساهمة من طرف رشيد الميموني في السبت 24 مارس 2018 - 22:51

                                                                الخطــــــــــــــــــــــر
 
      وقفت عند عتبة الباب .. كان الفناء يعج بالنسوة وهن يتزاحمن للدخول أو الخروج .. في أقصى البهو ، جلست جارتنا فاطمة .. معصوبة الرأس .. منتفخة الجفن من كثرة البكاء .. عدت لتوي من المقبرة حيث وارينا جثمان ابنها البكر .. أردت أن أقوم بواجب العزاء قبل أن أستقل الحافلة إلى المدرسة لأستأنف العمل بعد أن طلبت رخصة ساعة لمرافقة الموكب الجنائزي بعد العصر.
    أشارت إلي المرأة بالدخول .. قبلت رأسها فمدت ذراعيها تعانقني .. لم تقل شيئا .. كان كتفاها يهتزان على إيقاع  نحيبها . لكنها استطاعت أن تتلفظ -وصوتها مختنق- ببعض الكلمات المتقطعة :
- أرأيت .. يا ابني ..؟ ضاع  ولدي .. كما ضاع الآخران .. جاء دورهما .. لن يفلتا من الموت .
- اصبري يا أماه .. أجرك على الله .. لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا .
      لا أدري كيف استطاعت الاحتفاظ بقواها العقلية بعد الذي حدث .. ابن اختطفته يد المنون بعد إدمان لم يدم طويلا .. وآخر يتسكع في الطرقات معتوها .. والثالث لا يزورها إلا ليطلب نقودا قصد شراء ما يحتاجه من المسحوق الأبيض ، بعد أن يثير زوبعة من الشجار ويطال سبابه كل سكان الحي . وكأن قدر الثلاثة أن يصبحوا جميعهم عبيدا للمسحوق ، منذ هجر أبيهم للبيت ورحيله إلى الخارج  وانقطاع أخباره هناك .
    اجتازت بي الحافلة  شوارع عدة قبل أن أصل .. لم تفارق عيني أشخاصا في مختلف الأعمار.. بنظرات زائغة أو بخطى تائهة .. وآخرين ممددين على سور الحديقة غير مبالين لا بحر الشمس و لا ببرودة المساء .. وفي لحظة شعرت وكأنني طرف في هذه المأساة . صرت احدث نفسي وأنا أقترب من المدرسة.. "وما الذي أستطيع فعله ؟ ".. لكن في داخلي كان يتردد صدى صيحة مدوية :
- بلى .. تستطيع فعل أشياء .. "
      أول ما فعلته عند وصولي ، أني توجهت إلى الساحة حيث كان زميلي أستاذ الرياضة يقوم بتلقين قوانين كرة القدم لتلامذته .. أشرت له فجاءني لاهثا يمسح العرق عن جبينه :
- خيرا إن شاء الله ؟
- هل كونت الفريق الذي سيخوض غمار البطولة المدرسية ؟
- تقريبا .. لكن .. لم هذا السؤال ؟
- اسمع .. لدي مجموعة من التلاميذ.. شغفهم الكرة .. هل يمكنك تدريبهم ؟
- وهل أنت متأكد من مستواهم ؟
- لا .. ولكني أريد أن تقدم لي هذه الخدمة .
- لماذا ؟. هل حدث شيء ؟
- أوه .. كلا .. هو نشاط  لا اقل ولا أكثر ..
- لكن الذي أعرفه هو أنك تهتم بالمجال الثقافي .
- نعم  - ثم تابعت ضاحكا – وسوف أضيف المجال الرياضي إلى برنامجي .
     تركته يحدق في مشدوها .. وذهبت إلى حجرة الدرس .. أخرجت لائحة التلاميذ وأخذت أدون أسماء البعض وأنا أتخيل إما عيونهم الناعسة أو أجفانهم المحمرة أو وجوههم المصفرة . ثم أخرجت كراسا يضم عناصر قدمت لي شكاية بهم من بعض زملائهم .. تذكرت قول أحدهم :
- أستاذ .. فلان وفلان يتعاطون المخدرات بمقهى الأحلام ..
- ألم أنبهكم إلى مقتي للوشاية ؟ .. ثم قل لي .. من أين علمت بذلك ؟
- اسأل الجميع يا أستاذ .. فالمخدرات تباع  عند باب المدرسة وفي وضح النهار.
       قبل انصرافي .. ناولت زميلي اللائحة ورجوته بعدم نسيان ما طلبته منه .
       عند وصولي إلى الحي .. توقفت قليلا أراقب بعض الفتية يقفون أمام  باب المقهى .. ينظرون إلى شاشة التلفاز العريضة وهي تقدم مباراة في كرة القدم .. قبل أن يفرقهم النادل بركلة لهذا وصفعة لذاك وتوعد للناجين منه ..
     عادوا فتجمعوا عند باب العمارة التي أقطنها .. وحين اقتربت من الباب ، نظروا إلي مليا ثم نهضوا ليفسحوا لي الطريق .. شكرتهم ثم توقفت .. كدت أقول لهم شيئا لكني اكتفيت بشكرهم قائلا :
- شكرا .. امكثوا حيث أنتم .. لا بأس ..
        دخلت البيت واستلقيت متعبا على الأريكة .. في نفسي شعور بالارتياح .. لماذا ؟ لا أدري .. كل ما في الأمر أني كنت متلهفا للقاء زميلي كي أسأله عما جد من جديد .. وفي انتظار ذلك .. قمت إلى مكتبي . أخذت ورقا وقلما وأخذت أكتب وأخطط .. نادي للقراءة .. نادي للكرة .. نادي البيئة .. اسم النادي .. الصقر .. الرعد .. الصداقة ..
       بعد أيام .. اتصل بي زميلي :
- يا أخي .. لا دراية لهم بالكرة .. مجموعة من البلهاء ..
- ألا تصبر عليهم قليلا ؟ .. ربما ..
- لا فائدة .. الشيء الوحيد الذي يتقنونه هو أنهم أول من يحضر وآخر من ينصرف ..
- رائع – صحت متحمسا – هذا هو المطلوب .. أن يقضوا معظم وقتهم معك .
       لم يفهم زميلي قصدي فرد بفتور :
- حسنا .. ليكن ما تريد .
       حين انتهيت من الدرس استدعيتهم كلهم وقلت :
- من يريد أن يقبل كلاعب ، عليه أن  ينفذ الشروط كلها .
       تطلعت إلي الأعين في لهفة وفضول ، فتابعت :
- النوم الباكر والأكل الجيد .. عدم المكوث خارج البيت إلا للضرورة .. وسوف أكلف من يراقبكم في الحي .. موافقون ؟
- موافقون – صاحوا بصوت واحد .
         عندما اندسست في فراشي ليلا .. كانت أحلام وردية كثيرة تغزو مخيلتي . وفي لحظة .. وجدتني أتمتم على غير وعي مني : " المهم أني قمت بشيء ما .. " قل إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت . وما توفيقي إلا بالله العلي العظيم .".. صدق الله العظيم .. ثم استسلمت للنوم .
avatar
رشيد الميموني
عضو جديد
عضو جديد

الجوزاء الأبراج الصينية : النمر
عدد المساهمات : 101
تاريخ الميلاد : 26/05/1962
تاريخ التسجيل : 17/01/2010
العمر : 58

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الخطر Empty رد: الخطر

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي في السبت 24 مارس 2018 - 23:14

المخدرات وهذا الهم الذي أصبح يحصد أرواح الأبرياء وخاصة من هم في سن مبكرة 
قصة مؤلمة جدا ولكن الأهم هو التحرك الإيجابي لوقف هذا الزحف الخطير 
رشيد كما عودتنا قلم هادف وسرد جميل وقصة رائعة فعلا 
أهلا وسهلا بعودتك @رشيد الميموني
ودائما نرجو المزيد من هذا العطاء والإبداع
بوركت
#خطر_مخدرات_موت_عصفورة_الشجن

--------------------------------
الخطر Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6022
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 57
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الخطر Empty رد: الخطر

مُساهمة من طرف هبة الله فرغلي في السبت 24 مارس 2018 - 23:22

قصة مؤلمة جدا 
هذا السم الذي يسمى مخدرات متى نتخلص منه
قصة تحكي واقع مرير وشكرا لأنك سلطت الضوء على هذه الآفة 
0089
هبة الله فرغلي
هبة الله فرغلي
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 28/06/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الخطر Empty رد: الخطر

مُساهمة من طرف لطيفة الميموني في الأحد 25 مارس 2018 - 1:36

ابن العم رشيد..
لا يخلو بيت من مدمن ..انه الواقع المرير لمجتمعاتنا..لذا يجب تظافر الجهود لايجاد حل نهائي لهذه المعضلة التي تنخر في أجسام أبنائنا..
ومن داخل الفصول الدراسية يكمن الحل فقط نحتاج لسواعد رجال أمثالكم لاعادة الثقة في نفوس الشباب ..شكرا لتطرقك للموضوع..
تحيتي وتقديري
لطيفة الميموني
لطيفة الميموني
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 333
تاريخ التسجيل : 21/03/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الخطر Empty رد: الخطر

مُساهمة من طرف مريومة في الأحد 25 مارس 2018 - 18:04

قصة يجب أن تدرس في المدارس  والكتب الدراسية حتى يتعظ منها جميع الطلاب المساكين 
شكرا لك جزيل الشكر والعرفان أيها المبجل رشيد الميموني
وفقك الله ورعاك
مريومة
مريومة
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 31/08/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى