بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟



حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» نيلسون مانديـلا : رجـل الإجـمـاع والـمـبـادئ…!! الدكتور عبـد القـادر حسين ياسين
اليوم في 12:15 من طرف م.أ.البشيتي

» إسرائيل تقرّ "قانون القومية".. فماذا يعني؟
أمس في 12:27 من طرف مؤيد السالم

» تعرّف على الفرق بين "إذاً" و "إذن"
أمس في 12:11 من طرف ميساء البشيتي

» لك يا بحر...أبث شكواي
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 17:58 من طرف لطيفة الميموني

» كيف تنخر لعبة في عظام أمة...!!
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 17:37 من طرف لطيفة الميموني

» عهد...وعهد...
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:43 من طرف لطيفة الميموني

» براءة ووفاء!
الأربعاء 18 يوليو 2018 - 16:19 من طرف محمد الصالح الجزائري

» ثنائيات شرقية
الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 18:15 من طرف ورد العربي

» 10 حقائق قد لا يعرفها الكثيرون عن غسان كنفاني
الثلاثاء 17 يوليو 2018 - 18:11 من طرف ورد العربي

» رسائل في الهواء
الإثنين 16 يوليو 2018 - 11:44 من طرف ميساء البشيتي

» كعك على الرصيف/ بقلم غسان كنفاني...((إهداء إلى الأستاذة فاطمة شكري))
الخميس 12 يوليو 2018 - 12:32 من طرف فاطمة شكري

» ما تبقى لكم من أدب غسان كنفاني
الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 15:50 من طرف فاطمة شكري

» رسائل بشهوة المطر
الإثنين 9 يوليو 2018 - 11:53 من طرف ميساء البشيتي

» تـأمـلات في الـكـتـابـة الـصـحـفـيـة د. عبد القادر حسين ياسين
الإثنين 9 يوليو 2018 - 11:46 من طرف م.أ.البشيتي

» مما كتبته آني هوفر كنفاني بعد استشهاد زوجها الفلسطيني الأديب والمفكر والسياسي غسان كنفاني بقلم مجدي السماك
الإثنين 2 يوليو 2018 - 14:06 من طرف م.أ.البشيتي

» خواطري المنشورة في الأبجدية الأولى
الإثنين 2 يوليو 2018 - 10:56 من طرف ميساء البشيتي

» * يوم رحيلك *
الأحد 1 يوليو 2018 - 18:49 من طرف رشيد أحمد محسن

» * سلااام *
الأحد 1 يوليو 2018 - 18:46 من طرف رشيد أحمد محسن

»  نـيـكـوس كـازنـتـزاكـيـس : نبيٍّ حَمَلَ رسالـتَه الإنـسانـية عـلى كـتـفـيه د. عبد القادر حسين ياسين
الأحد 1 يوليو 2018 - 18:37 من طرف حاتم أبو زيد

» الإسـتـخـفـاف بـذكـاء الـطـفـولـة د. عبد القادر حسين ياسين
الثلاثاء 19 يونيو 2018 - 16:35 من طرف م.أ.البشيتي

» تهنئة العيد
الجمعة 15 يونيو 2018 - 6:59 من طرف لطيفة الميموني

» ثــَقـافـة الصّـورة وإسـتـلاب الـعـُـقـول االـدكـتـور عـبـد القـادر حسـين ياسـين
الأربعاء 13 يونيو 2018 - 16:41 من طرف م.أ.البشيتي

» ليلة القدر
الأربعاء 13 يونيو 2018 - 5:39 من طرف لطيفة الميموني

» رسائل إلى أمي
السبت 26 مايو 2018 - 16:02 من طرف ميساء البشيتي

» بـطريرك الاسـتـشـراق” بيرنـارد لويس: مَـوْسـوعِـيـَّة هـائـلـة … وتـَبـسـيط فـَجّ/ الدكتور عبـدالقـادرحسين ياسين
الخميس 24 مايو 2018 - 17:28 من طرف م.أ.البشيتي


عناد

اذهب الى الأسفل

عناد

مُساهمة من طرف صبحي سالم ياسين في السبت 18 أكتوبر 2014 - 19:19

حاورته كي يعود بعد حوار  عقيم  مع بعضهم-قال كرامتي لا تسمح
قلت له نحن نفهم الكرامة على عكس معناها تماما-الكرامة ليست عنادا ورفضا واتخاذ موقف متشنج
تأمل هذه الآية بعمق وستفهم معنى الكرامة(فاعفوا واصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم)
الكرامة في معناها المعجمي : التقرب والعطاء والعفو لا الهجر والجفاء.-- الكرامة أن تتكرم على فلان بطيبتك وعفوك ومسامحتك-من معاني الكرامة(-سعة الخلق-والصفح- واللين-)
لكننا اصطلحنا للكرامة معنى مغالطا للمعنى اللغوي الأصلي  -:العناد-الرفض-التشنج-التعالي-القطيعة
مشكلتنا حينما نتوتر- أن أفكارنا تمر عبر أعصابنا لا عبر عقولنا-لذا يكون الموقف في الغالب خاطئا
لو كان الحل بين الأخوين المتشاحنين والزوجين المختلفين والرئيس والمرؤوس هو القطيعة-لما دارت بنا الحياة-وهذا سبب من أسباب تخلفنا


من وحي هذا كانت هذه


عناد


عجبت ُ لِغصنك ََ لا يُزهرُ=وأنّ سحابَكَ لا يمطرُ
أتيناك نحملُ أزهى الورود= وأنت َ إلى غيرنا تنظرُ
تشيحُ بوجهكَ عنا جميعا ً=كأنك مِنْ جَمْعِنا أكبرُ
عشقناكَ فكرا ً قرأناكَ شعرا ً= فهل يا صديقي بنا تشعرُ
فمَنْ كان فظا ً غليظ َ الفؤاد= فذاك المُكابرُ والمُعْسِرُ
وليس العنادُ –هنا - موقفا ً=فقد قالها المصطفى- يَسِّروا-
فمن مسَّه الضرُّ مِنْ عابر ٍ=يَرُدُّ جميلاً ولا ينفرُ
وعطرا يكون ُلِمَنْ جَسَّهُ=وشهدا ً يجودُ إذا يُعصَرُ
إذا ما ركبت َ جوادَ الخصام =سيكبو-وعمرَك قد تخسرُ
ولو أنَّ كلّ امرىء ٍ نالَهُ=دخانُ صديق ٍ-مشي يَهْجُرُ
لمَزقت ِ الناسُ أرحامَها=وأمسى الجميعُ بها يَكْفرُ
فسبحان مَنْ أبدعَ الكائنات= فذاك العَفوُّ وذا المُنكِرُ
لنا في رسول ِ الهدى أسوة ٌ=فكم عنفوه وكم حَقّروا
فهاجرَ عن بيتِه مُكْرَها ً=وعين ٌ له رِقة ً تقطِرُ
ولكنه عاد بعد الغياب=حليما ودودا هدىً ينشرُ
لأن الرسالة َ أكبرُ مِنْ=فلان ٍ أتى هازئا يسْخرُ
فمَنْ طالَه المدحُ لا يكبر= ومن غاله الظلمُ لا يصغرُ
فكنْ في الحياة ِ كما برعم ٍ= إذا مَسّه طائرٌ يُزهرُ
ستبقى الصديق  لمنْ ناشدوك= لأنك فيما نرى الأجدرُ
ستصْغرُ بين الورى إنْ قسوتَ= وباللين ِ بين الورى تكْبُرُ
كأني بقلبكَ مثل الزجاج = -وكسْرُ الزجاجة ِ لا يُجْبَرُ-
ولو أنَّ صخراً أتينا له= لَرَق َّ وقال لنا-أبشروا
وإنّ مِن الصخر ِ تجري المياهُ=ومنها يفيض لنا الكوثرُ
فكن ليِّن َ الغصن ِ بين الخميل= وإلا فمِنْ نسمة ٍ تُكسَرُ
avatar
صبحي سالم ياسين
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 10/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناد

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي في الأحد 19 أكتوبر 2014 - 11:20

ولو أنَّ صخراً أتينا له= لَرَق َّ وقال لنا-أبشروا
وإنّ مِن الصخر ِ تجري المياهُ=ومنها يفيض لنا الكوثرُ




ما شاء الله ولا قوة إلا بالله 
أشعارك حكم أخي صبحي 
قصيدة رائعة وفي مكانها وفي وقتها 
كم نحتاج أن نعود للتسامح
ولإعادة النظر في أطباعنا 
وفي سلوكنا مع الآخرين 
القصيدة أعجبتني جداً 
وتشابيهك رائعة 
وكلماتك حكم أخي صبحي 
الله يبارك فيك 
شاعر كل نفس من أنفاسه قصيدة شعر 
الله يديمك أخي 




0084


--------------------------------
avatar
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 5732
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 54
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناد

مُساهمة من طرف دانة ربحي في الأحد 19 أكتوبر 2014 - 15:05

بارك الله فيك على هذه القصيدة فالعناد أصبح لغة العصر للأسف الشديد 
شكرا لك لقد أمتعتنا بحق وأفدتنا
avatar
دانة ربحي
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناد

مُساهمة من طرف ريما عز الدين في الإثنين 20 أكتوبر 2014 - 13:44

ودائما أجد في أشعارك ملاذا من كل الهموم
النصائح والشعر الجميل والكلام المتزن كله هنا 
الأستاذ صبحي سالم ياسين يسعدني أن أقرأ لك دوما
avatar
ريما عز الدين
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 832
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناد

مُساهمة من طرف دانة ربحي في الأربعاء 30 ديسمبر 2015 - 15:57

وأعود مرة أخرى لقراءة عميقة  لهذه القصيدة 
فلا أستطيع إلا أن أثني عليها مراراً 
#عناد
avatar
دانة ربحي
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 22/10/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناد

مُساهمة من طرف صبحي سالم ياسين في الثلاثاء 12 يناير 2016 - 20:10

@ميساء البشيتي كتب:
ولو أنَّ صخراً أتينا له= لَرَق َّ وقال لنا-أبشروا
وإنّ مِن الصخر ِ تجري المياهُ=ومنها يفيض لنا الكوثرُ




ما شاء الله ولا قوة إلا بالله 
أشعارك حكم أخي صبحي 
قصيدة رائعة وفي مكانها وفي وقتها 
كم نحتاج أن نعود للتسامح
ولإعادة النظر في أطباعنا 
وفي سلوكنا مع الآخرين 
القصيدة أعجبتني جداً 
وتشابيهك رائعة 
وكلماتك حكم أخي صبحي 
الله يبارك فيك 
شاعر كل نفس من أنفاسه قصيدة شعر 
الله يديمك أخي 




0084






سلمت ميساء القلم والقلب
حروفك دوما تضيء عتمة الدرب
 بها ومنها أستجلي الكثير 
يعاندني المنتدى فالمعذرة على التأخير 
مع ودي وتحياتي
avatar
صبحي سالم ياسين
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 10/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناد

مُساهمة من طرف صبحي سالم ياسين في الثلاثاء 12 يناير 2016 - 20:15

دانة الخليج كتب:بارك الله فيك على هذه القصيدة فالعناد أصبح لغة العصر للأسف الشديد 
شكرا لك لقد أمتعتنا بحق وأفدتنا
شكرا لك من القلب يا دانة على دقة التعبير ورقة المشاعرشكرا لك والمعذرة -ظروفنا قاسية وتؤخرني
avatar
صبحي سالم ياسين
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 10/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناد

مُساهمة من طرف صبحي سالم ياسين في الثلاثاء 12 يناير 2016 - 20:19

عشتار كتب:ودائما أجد في أشعارك ملاذا من كل الهموم
النصائح والشعر الجميل والكلام المتزن كله هنا 
الأستاذ صبحي سالم ياسين يسعدني أن أقرأ لك دوما
أعتذر والله يا عشتار القلم الذي أحترم جدا--تعاندني الصفحات-وتعرفين قاسيات الظروف في ريف دمشق أشكرك على روعة ما تسكبين من القلب أحييك تحية بيضاء
avatar
صبحي سالم ياسين
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 10/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عناد

مُساهمة من طرف صبحي سالم ياسين في الثلاثاء 12 يناير 2016 - 20:25

@صبحي سالم ياسين كتب:
دانة الخليج كتب:بارك الله فيك على هذه القصيدة فالعناد أصبح لغة العصر للأسف الشديد 
شكرا لك لقد أمتعتنا بحق وأفدتنا


من القلب أشكرك يا دانة مرة أخرى أسعدني مرورك أيتها الطيبة لك ودي واعتذاري
avatar
صبحي سالم ياسين
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 10/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى