منتدى عصفورة الشجن
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟


حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» زهر اللوز هو عنوانك
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» حدائق اللوز
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» أصوات من غزة
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 12:11 من طرف خيمة العودة

» دعاء ختم القرآن الكريم
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:59 من طرف دانة ربحي

» منشورات ميساء البشيتي في جريدة عرب كندا
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:55 من طرف ميساء البشيتي

» وجوه عابرة
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:53 من طرف ميساء البشيتي

» العهد
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالثلاثاء 2 أبريل 2024 - 21:58 من طرف راما البلبيسي

» صافحيني غزة
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:35 من طرف طارق نور الدين

» على عيني يا غزة
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:35 من طرف طارق نور الدين

» هولاكو في غزة
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:33 من طرف طارق نور الدين

» من يخاطبكم يا ميتون
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:32 من طرف طارق نور الدين

» ثوري غزة
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:30 من طرف طارق نور الدين

» أين المفر يا غزة
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:30 من طرف طارق نور الدين

» إعدام غزة !
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:28 من طرف طارق نور الدين

» تحركوا أيها الدمى
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:26 من طرف طارق نور الدين

» رسالة من طفل غزة إلى سلاطين العرب
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:25 من طرف طارق نور الدين

» قبر واحد يكفي لكل العرب
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:18 من طرف طارق نور الدين

» كم أنت بعيد يا أفصى
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 22 مارس 2024 - 12:06 من طرف رمزية بنت الفرج

» يا زهرة المدائن ..يا قدس
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 22 مارس 2024 - 12:04 من طرف رمزية بنت الفرج

» من يكرمكن نساء غزة ؟
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 22 مارس 2024 - 11:55 من طرف رمزية بنت الفرج

» جربت تنام بخيمة؟ بقلم اسماعيل حسين
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالثلاثاء 27 فبراير 2024 - 11:00 من طرف خيمة العودة

» يسألني الياسمين ... ؟
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالأحد 25 فبراير 2024 - 11:19 من طرف سلامة حسين عبد النبي

» اسم في خيالي
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالأربعاء 21 فبراير 2024 - 11:29 من طرف هند درويش

» قصيدة بعرض البحر
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالثلاثاء 20 فبراير 2024 - 11:44 من طرف ميساء البشيتي

» “من السهل طمس الحقيقة بحيلة لغوية بسيطة" مريد البرغوثي
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Emptyالجمعة 16 فبراير 2024 - 12:04 من طرف خيمة العودة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ميساء البشيتي
أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Poll_rightأريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Poll_centerأريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Poll_left 


أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة

اذهب الى الأسفل

أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة Empty أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة

مُساهمة من طرف مؤيد السالم السبت 30 نوفمبر 2013 - 0:12

أريد أن أعترف...عزيزي غسان بقلم:سلام حلايقة

لا أعلم لمن أوجه هذه الرسالة كي تصل إليك , وأنا لا أعرف قبرك, ولا أعرف عكا التي ولدت فيها ولا أعرف حتى بيروت التي انطلقت فيها رصاصة الغدر من قبل قاتليك نحوك , والذين لم يحاكموا حتى الآن بعد 41 عاما ,لا أعرف عنك سوى صورتك التي تهتز أمامي وأنا أقرأ أثارك الكاملة , لقد مضى وقت طويل على فراقنا ,تعدى هذا الوقت السنوات التي أبعدتك عنا وأنت عائد فيها إلى حيفا, تعدى السموات التي تحضن روحك , وغاص في التراب أكثر مما غاص جسدك النقي .... لا أعرف لماذا أكتب لك وصوت أجراس الكنائس تدق عند المساء وصوت أذان العصر يقف محلقا بين ثنايا الضوء المتسلل خلف الجدار , ألم تقل لإبراهيم على مسمعي أن "الصورة لا يمكن أن تكتمل عناصرها إلا إذا دخل إليها ضوء العصر " أحب العصر كما أحببته نقياً بعيداً ومنتصف للأشياء , أحبه الآن أكثر من أي وقت مضى فهو يذكرني بك ويذكرني بذلك القط الذي كان يسرق الحمام من البرج , والذي تدربت أنت وإبراهيم على قنصه وأنا أراقبكم من البعيد حيث لم يكن أبي ولم تكن أمي بعد ... أقف فوق غيمة في ظل العصر وأبتسم لكم ... لقد صوبت على ذلك القط وقتلته أنت ولم يقتله إبراهيم وعندما اقتربت منه وبدأ إبراهيم يقلبه وخيط الدم يتسرب من فمه كما تتسرب الشمس من خيط الغروب أصابك شيء من الاشمئزاز الذي أقعدك طريحا في الفراش لمدة أسبوعين وأنت تشعر بالعار من قط يا غسان قط ؟ وجاءك إبراهيم وأنبك أيضا كما أُأنِبك أنا الآن من قط يا غسان ؟؟قط ؟؟؟ تحججت بكثير من الأمور ولكنني لم أصدقك ولم يصدقك هو ... ... لأنه وبعد كل ذلك كنت أنت وإبراهيم وهم, يتسرب خيط الدم ذاته من شفاهكم وكأنه الشمس تشق السماء مشرقة 
أتذكر يا غسان لقد جئناك في ذلك المساء ولم يكن الوقت عصراً, لأن العصر هو الجنون ,هو الحب, ولكن المساء هو كنف الموت , هو رائحة الكتمان الذي بعده نفقد الأحبة .... قلنا لك تجهز يا عزيزي ...الرجال جاهزون , الخطة جاهزة , السلاح جاهز أيضا .... قلت لنا بكل ثقة ومتى الانطلاق؟ 
- أجبت أنا من البعيد غداً, أرجوك أحضن إبراهيم سيكون الغد له فقط ... تحركنا صباحاً وكنا نعتقد بأننا سنفجر تلك المستعمرة اللعينة, ونعود إلى منزلنا هادئين, وأثناء المسير نحوها والربيع يحيط بنا من كل جانب ويدعونا للاستلقاء في حضنه آمنين كنا نتجه نحو القدر ونحمل أرواحنا على أكفِنا, نعم في تلك الجنة كان الجنود يتربصون بنا ينسجون أكفان موتنا , نعم يا غسان لقد قتلونا قبل أن نقتلهم قتلوا إبراهيم وصدقت نبوءتي ....
أخ يا غسان أنا موجودة الآن ولكنني أرتجف من البعيد لقد كبرت كما كبرت أنت ... ولكن " هل استطيع أن اقتل يهودياً دون أن ارتجف؟" 
نعم لقد "جعلتني الخيمة أشد خشونة " ولكن كل هذا لا يعطيني يقيناً ..
يقيني الوحيد هو أني أشعر بالعار ملتصقاً بي حتى عظمي.. هل يكفي هذا؟؟ أعتقد أنه يكفي .... وأنت تحمل الحنون إلى قبر إبراهيم كنت أنا أحمل الحنون ولا أعلم كيف 
وأين سأزرعه على قبرك الذي أُلقيت فيه أنت ولميس ؟؟لا أعرف يا غسان لقد دفن إبراهيم هنا, ولكننك دفنت بعيداً هناك , وأنا ما زلت هنا نعم لقد قتلت أنت قطاً سرق زوج حمام كان عذره أنه جائع ولكنني الأن أقف أمام عصابة كاملة تأكلُ أطفالنا ورجالنا وشبابنا ونساءنا وتدمر بيوتنا وتسلب حتى خيامنا وأنا عاجزة.
حتى أنا يا غسان سرقتُ كل شيء ,كل شيء , لم يبقى شيء لنا .. قلت لي في نهاية كل شيء حكمة جميلة "كم هو ضروري أن يموت بعض الناس .. من أجل أن يعيش البعض الآخر.. إنها حكمة قديمة .. أهم ما فيها الآن أنك عشتها و كنت من الصنفين, أما أنا! ما زلت أنظرُ بحيرة حولي... لا أعرف هل هذا منتصف أيار هذا العام , أم منتصف أيار العام المقبل, آسفة يا غسان فقدتُ حتى قدرةُ التميز بين الأيام ِوالأعوام لقد سلبني من هم فوق كل شيء ....
لروحك السلام يا عزيزي .
اليوم :الجمعة 
التاريخ : 29-11-2013
الوقت : 12:10 مساء
مؤيد السالم
مؤيد السالم
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 580
تاريخ التسجيل : 14/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى