منتدى عصفورة الشجن
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟


حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» زهر اللوز هو عنوانك
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» حدائق اللوز
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» أصوات من غزة
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 12:11 من طرف خيمة العودة

» دعاء ختم القرآن الكريم
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:59 من طرف دانة ربحي

» منشورات ميساء البشيتي في جريدة عرب كندا
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:55 من طرف ميساء البشيتي

» وجوه عابرة
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:53 من طرف ميساء البشيتي

» العهد
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالثلاثاء 2 أبريل 2024 - 21:58 من طرف راما البلبيسي

» صافحيني غزة
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:35 من طرف طارق نور الدين

» على عيني يا غزة
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:35 من طرف طارق نور الدين

» هولاكو في غزة
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:33 من طرف طارق نور الدين

» من يخاطبكم يا ميتون
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:32 من طرف طارق نور الدين

» ثوري غزة
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:30 من طرف طارق نور الدين

» أين المفر يا غزة
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:30 من طرف طارق نور الدين

» إعدام غزة !
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:28 من طرف طارق نور الدين

» تحركوا أيها الدمى
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:26 من طرف طارق نور الدين

» رسالة من طفل غزة إلى سلاطين العرب
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:25 من طرف طارق نور الدين

» قبر واحد يكفي لكل العرب
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:18 من طرف طارق نور الدين

» كم أنت بعيد يا أفصى
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 22 مارس 2024 - 12:06 من طرف رمزية بنت الفرج

» يا زهرة المدائن ..يا قدس
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 22 مارس 2024 - 12:04 من طرف رمزية بنت الفرج

» من يكرمكن نساء غزة ؟
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 22 مارس 2024 - 11:55 من طرف رمزية بنت الفرج

» جربت تنام بخيمة؟ بقلم اسماعيل حسين
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالثلاثاء 27 فبراير 2024 - 11:00 من طرف خيمة العودة

» يسألني الياسمين ... ؟
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالأحد 25 فبراير 2024 - 11:19 من طرف سلامة حسين عبد النبي

» اسم في خيالي
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالأربعاء 21 فبراير 2024 - 11:29 من طرف هند درويش

» قصيدة بعرض البحر
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالثلاثاء 20 فبراير 2024 - 11:44 من طرف ميساء البشيتي

» “من السهل طمس الحقيقة بحيلة لغوية بسيطة" مريد البرغوثي
التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Emptyالجمعة 16 فبراير 2024 - 12:04 من طرف خيمة العودة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
لا يوجد مستخدم


التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين

اذهب الى الأسفل

التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين Empty التلذذ باحتقار الآخرين.. د. عبد القادر ياسين

مُساهمة من طرف خيمة العودة الأحد 3 نوفمبر 2019 - 12:51

الـتـَـلـَذُذ بإحـتـقـار الآخـريـن

د. عبد القادر حسين ياسين

02/11/2019



الـدكـتـور تـيـلـو زاراتسين رجل أعـمـال ألـمـاني، 

ينتمي إلى الحزب الاشتراكي الديـمـوقراطي، ثاني أكبر الأحزاب الألمانية.

تولى وزارة المالية فترةً في ولاية برلين، 

وهو الآن عضو في مجلس إدارة البنك المركزي الألماني. 


ليس هو، إذاً، باليميني المتطرف أو الجاهل أو الأحمق. 

كتب زاراتسين كتاباً يحمل عنوان Deutschland schafft sich ab "ألمـانـيـا تـلـغـي نـفـسـهـا"، 

ومنذ أن طبعت صحـيـفـة "بـيـلـد" Bild Zeitung  فصولاً منه قبل صدوره، 

ووسائل الإعلام لا حديث لها إلا عن الكتاب. 


أحدث الكتاب منذ الإعلان عنه ضجة إعلامية ليس لها مثيل، يحسده عليها أي أديب. 

وفي تلك الأثناء أصدر شيخ الروائيين الألمان غونتر غراس ،

رواية جديدة لم يكد أحد يلتفت إليها، ولم تتناولها الصحف إلا على استحياء. 

فما سر الجدل المثار حول " ألمـانـيـا تـلـغـي نـفـسـهـا "؟


يقول زاراتسين في كتابه ببساطة إن ألمانيا في طريقها إلى الانحدار والانهيار، 

فالغباء ينتشر في المجتمع لأن المهاجرين والألمان ،

من الطبقات الدنيا ذوي الثقافة الضحلة والذكاء المحدود ،

ينجبون أطفالاً أكثر من الألمان المتعلمين المثقفين، 

أي أن خريجات الجامعات ينجبن أقل من اللازم، 

بينما تنجب النساء غير المتعلمات اللاتي يتلقين المعونة الاجتماعية أكثر من اللازم. 


ولأن "جينات الذكاء" تورث، فإن الغباء يورث، 

وهكذا تسير ألمانيا على طريق الانحدار، 

والمذنبون هم الأجانب الذين يخفضون ،بذكائهم المحدود، معدلات الذكاء في البلاد. 

إنهم يرفضون الاندماج ويستنزفون موارد الدولة، 

لأنهم غير منتجين يعيشون على المعونات الاجتماعـية. 


ويخص زاراتسين بالذكر المهاجرين من أصل تركي وعربي ،

الذين يتمتعـون بمعدلات إنجاب عالية، وينجبون "فتيات بحجاب على الرأس". 


المهاجرون الأتراك والعرب، أي المسلمين، هكذا يقول تيلو زاراتسين ، يغزون ألمانيا، 

ويفضلون أن يعيشوا في "مجتمعات متوازية" يترعرع فيها الأطفال، 

ومعهم العنف والأصولية. 

وما السبب في عدم اندماجهم؟ 

إنها "مشكلة ثقافية"، يرد زاراتسين.


مـشـكـلـة ثـقـافـيـة


هي بالفعل مشكلة ثقافية، 

غير أن تناول تيلو زاراتسين لها ينحو إلى الشعبوية، بل والعنصرية. 

وليست هذه الآراء بجديدة، فمنذ فترة يصدم المؤلف الرأي العام الألماني ،

بآرائه التعميمية والتبسيطية عن الأجانب، 

مخاطباً بذلك قطاعات عريضة من الشعب الألماني، 

يوافقونه سراً أو علناً على آرائه. 


هـذه "النظريات" تتحدث عن مشكلات ملحة قائمة بالفعل، 

ومَن يسِرْ في بعض أحياء برلين مثل حي «نويكولن»، 

أو مَن يقرأ عما يحدث في بعض المدارس ،

التي يكوّن فيها أبناء الأتراك والعرب غالبية ،

مثل مدرسة «روتلي» في برلين، 

فلا بد من أن يقر بوجود هذه المشاكل التي تجاهـلتها السياسة الحكومية طويلاً، 

لأنها كانت تنظر إلى الأجانب الذين استقدمتهم في الخمسينات والستينات،

على أنهم Gast Arbeitert"عمال ضيوف"، والتسمية هنا دالة وبليغة. 


آنذاك، أيام التشغيل الكامل والمعجزة الاقتصادية، 

جاء إلى ألمانيا مئات الآلاف من العمال الأجانب، 

جلبوا بعد فترة عائلاتهم، من دون أن يفكر أحد في إدماجهم في المجتمع،

فهم ضيوف، سيرحلون يوماً مثلما جاؤوا، 

كما أن العمال أنفسهم كانوا ربما ينتظرون يوم العودة إلى أوطانهم الأصلية. 


"كنا نبحث عن قوى عاملة، فجاء بشر"، 

هـكذا عبّر الأديب السويسري ماكس فريش آنذاك عن تلك القضية، 

أما السيد زاراتسين فلا يتساءل عن أسباب المشكلة السوسيولوجية، 

إنه يبحث عن مذنبين وأكباش فداء، 

وسرعان ما يجدهم في فئة تبدو مشاكلها ظاهرة وواضحة للعيان. 


يـتـحـدث السيد زاراتسين عن غياب الاندماج ومشكلات المجتمعات المتوازية ،

بلغة تبتعد عن مفردات "الصوابية السياسية" السائدة، 

ولذلك يصل إلى العامة التي سئمت ذلك الخطاب ،

الذي لا يسمي أحياناً الأشياء بمسمياتها، 

فيحصد على الفور مديحاً وتصفيقاً من كثيرين، 

ليس فقط من جانب اليمين المتطرف الذي دعاه إلى الانضمام إلى حزبه. 


يـُـقـسـّـم كتاب زاراتسين المجتمع الألماني إلى نصفين، 

نصف يجهر بتأييده لآراء الكاتب، 

والنصف الآخر يقول إنه يرفضها، والله أعلم بالسرائر. 


وكلما زاد هجوم الساسة عليه ، مطالبين بطرده من الحزب الاشتراكي ،

وفصله من البنك المركزي، ازداد إعجاب الناس بهذا "المفكر الجريء"، 

الثابت على موقفه، لا سيما وهم يرون السياسيين يتقلبون من موقف إلى آخر، 

يعدّلون اليوم أو يلغون ما قرروه بالأمس . 


لا يفعلون ذلك لاقتناعهم بخطئهم أو لوجود أسباب موضوعية تحتم التصحيح، 

بل لأنهم اكتشفوا أن قراراتهم لم تحز الشعبية الكافية، 

وأنها كلفتهم أصواتاً انتخابية هم في أمس الحاجة إليها. 

أما زاراتسين فإنه يصرّح بما يلمّح به كثيرون، 

ويكتب ما يقـوله البسطاء، ويبقى ثابتاً على موقـفـه.


كتاب زاراتسين لن يوفر مناخاً أفضل للاندماج، 

ولن يجعل المهاجرين المسلمين يتركون البلاد، 

ولكنه يتحدث علانيةً عن المخاوف التي تسكن الأكثرية: 

الخوف من الانحدار وفقدان الثروة ورغد العيش.


وبـعــد ؛

يـُـنـفـّـس زاراتسين عن غضب الكثيرين في هذه الأزمة الاقتصادية، 

ويشير بإصبعه على مذنب ينظر إليه كثيرون ،

على أنه بالفعل مذنب ومتطرف ومتعصب. 

أما المستفيد الأول فهو المصرفي زاراتسين وكتابه ،

الذي سيُعاد طبعه عشرات المرات في غضون أشهر قليلة. 

إنهـا بالـفـعـل أزمة ثـقـافـيـة. 


د. عبد القادر حسين ياسين
خيمة العودة
خيمة العودة
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 477
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى