منتدى عصفورة الشجن
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟


حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» اسم في خيالي
لم يعد ظلًا Emptyالأربعاء 21 فبراير 2024 - 11:29 من طرف هند درويش

» منشورات ميساء البشيتي في جريدة عرب كندا
لم يعد ظلًا Emptyالثلاثاء 20 فبراير 2024 - 11:45 من طرف ميساء البشيتي

» قصيدة بعرض البحر
لم يعد ظلًا Emptyالثلاثاء 20 فبراير 2024 - 11:44 من طرف ميساء البشيتي

» “من السهل طمس الحقيقة بحيلة لغوية بسيطة" مريد البرغوثي
لم يعد ظلًا Emptyالجمعة 16 فبراير 2024 - 12:04 من طرف خيمة العودة

» هدية العصفورة إليك .
لم يعد ظلًا Emptyالجمعة 9 فبراير 2024 - 16:20 من طرف ريما مجد الكيال

» الكلمة تُوَرَّث
لم يعد ظلًا Emptyالجمعة 9 فبراير 2024 - 11:15 من طرف ورد العربي

» happy birthday fedaa
لم يعد ظلًا Emptyالإثنين 29 يناير 2024 - 11:11 من طرف ميساء البشيتي

» لروحك السلام أخي الحبيب جواد البشيتي
لم يعد ظلًا Emptyالجمعة 19 يناير 2024 - 12:13 من طرف ميساء البشيتي

» أيلول .. مهلاً .
لم يعد ظلًا Emptyالخميس 18 يناير 2024 - 11:42 من طرف رامي النجار

» صوّب الأخطاء الإملائية
لم يعد ظلًا Emptyالأحد 14 يناير 2024 - 14:41 من طرف Tamara

» طريق الخوف
لم يعد ظلًا Emptyالأربعاء 10 يناير 2024 - 12:00 من طرف ميساء البشيتي

» العهد
لم يعد ظلًا Emptyالإثنين 8 يناير 2024 - 11:06 من طرف لانا زهدي

» همسة في أذن السماء
لم يعد ظلًا Emptyالثلاثاء 2 يناير 2024 - 11:57 من طرف ميساء البشيتي

» "عيون جاهلية" إصدار ميساء البشيتي الإلكتروني السادس
لم يعد ظلًا Emptyالإثنين 1 يناير 2024 - 15:08 من طرف ميساء البشيتي

» لو لم أكن أنثى ( مشاركة عامة )
لم يعد ظلًا Emptyالإثنين 1 يناير 2024 - 15:05 من طرف عشتار

» أنا .. أنت .. نحن كلمة ( مشاركة عامة )
لم يعد ظلًا Emptyالإثنين 1 يناير 2024 - 15:04 من طرف عشتار

»  بـــ أحس الآن ــــــــ
لم يعد ظلًا Emptyالإثنين 1 يناير 2024 - 15:03 من طرف عشتار

» دهاليز الكتابة
لم يعد ظلًا Emptyالسبت 30 ديسمبر 2023 - 12:06 من طرف رمزية بنت الفرج

» أين أنت مني ؟
لم يعد ظلًا Emptyالسبت 30 ديسمبر 2023 - 12:04 من طرف رمزية بنت الفرج

» لم يعد ظلًا
لم يعد ظلًا Emptyالسبت 30 ديسمبر 2023 - 11:26 من طرف رمزية بنت الفرج

» رسالة الدكتورة حنان عشراوي إلى الإمارات
لم يعد ظلًا Emptyالأربعاء 27 ديسمبر 2023 - 11:34 من طرف هبة الله فرغلي

»  للشمس سلام
لم يعد ظلًا Emptyالثلاثاء 26 ديسمبر 2023 - 11:53 من طرف سلامة حسين عبد النبي

» ميلاد مجيد بقلم الشاعر اللبناني مازن رفيق سلام
لم يعد ظلًا Emptyالإثنين 25 ديسمبر 2023 - 11:28 من طرف خيمة العودة

» كنتَ حلماً .
لم يعد ظلًا Emptyالإثنين 25 ديسمبر 2023 - 11:24 من طرف عبد الفتاح النبوي

» leave the world behind
لم يعد ظلًا Emptyالجمعة 22 ديسمبر 2023 - 17:29 من طرف ميساء البشيتي

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
ميساء البشيتي
لم يعد ظلًا Poll_rightلم يعد ظلًا Poll_centerلم يعد ظلًا Poll_left 
هند درويش
لم يعد ظلًا Poll_rightلم يعد ظلًا Poll_centerلم يعد ظلًا Poll_left 


لم يعد ظلًا

5 مشترك

اذهب الى الأسفل

لم يعد ظلًا Empty لم يعد ظلًا

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي الخميس 9 يونيو 2011 - 19:32

لم يعد ظلًا
وشت لي مرآتي المشروخة من الوسط قليلًا: أن بين هذه الشروخ يختبئ ظل عاشق، يتبعني في صحوي ومنامي، صيفي وشتائي، وعندما أحدث الأشجار في سرِّي، أو أهمس لطير الجوار.
 اقتربت بحذرٍ لأتحقق من صدق مرآتي، أريد أن أراه، أن أمسك به متلبسًا باسترقاق النظرات. لكنه في كل مرة أكاد ألمسه بها يفرُّ من بين يديِّ كالسراب!
لم أيأس في أول الأمر وتابعت التحديق في المرآة، لكن عندما طال بي الانتظار ولم يُجدِني التحديق، ألقيتُ بمرآتي المشروخة  خلف تلال عتيقة من الذكريات، وأخذت أحدق بمرآة جديدة، لامعة، متلألئة؛ كي أستطيع أن أراه بوضوح، وأمسك به قبل أن يلوذ بالفرار.
 لم تكن صورته تظهر لي في كل الفصول والأوقات؛ لذا بقيتُ متيقظة لأعوام، ولفصول عديدة لم أعرف للنوم أي مذاق؛ خشية أن تحجبه عني غيمة حبلى بالكوابيس، أو ضباب شقيُّ الطباع؛ فتفوتني فرصة اللقاء.
لم آبه للنعاس الذي يهاجم جفوني، والإرهاق الذي يهدد صحوي، والأرق، والقلق، والخوف، والتوجس، والترقب، وطول التحديق بالمرآة. كل ما كان يهمني هو ألا ينفد صبري في انتظاره، وألا يهزمني الجفاء.
لكنني في لحظة ضعف، يأس، شك، غيرة، جنون، ندم، قهر، قلبت وجه مرآتي إلى الحائط، فأضاء!
 شعاع  قوي ظهر فجأة من مرآتي، ركضت إليها ألتمس منها العذر، أرجوها العفو والصفح، حضنتها بين كفيِّ، داعبت وجنتيها بشوق، قلبتها برفق؛ فظهر إليَّ أخيرًا، أمسكت به وأمسك بي بلهفة المشتاق العائد من غياهب السفر.
كان هو من يتبعني، يلتصق بأنفاسي، يلاحق وقع خطواتي، ينتظرني على قدم وساق على أرصفة تلك البلاد المنكوبة منذ ولدتنا الحياة وبقيَّ محتجبًا عن عيون الدهر.
 آلمته حين ألقيت بوجهه إلى الجدار المظلم، البارد؛  فثارت ثائرته، وأعلن عن ظهوره؛ ليمدني بكفين من عمرٍ جديدٍ أتكئ عليهما في رحلات اللجوء والنزوح مع الزنابق البيضاء على ضفاف الشقاء؟
 قرر أخيرًا ألا يعود ظلًا، وأن يترك لي مساحة حرَّة أمدُّ عليها أقدام أحلامي، وأن أنثر اسمينا بلا وجلٍ على صفحات السماء، وأن أرسل إليه سلامي على الملأ؛ فيأتيني منه الرد بموعد جديد للقاء.
 لم يعد ظلًا، ولم أعد أحيا مع الظلال.


عدل سابقا من قبل ميساء البشيتي في الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 16:34 عدل 2 مرات

--------------------------------
لم يعد ظلًا Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6460
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 60
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لم يعد ظلًا Empty رد: لم يعد ظلًا

مُساهمة من طرف صبحي سالم ياسين الخميس 9 يونيو 2011 - 23:46

الله الله الله
في سورةالأعراف آية تشي بما قرأت
كم هو رائع خيالك سيدتيَََََََ!!!
كم هومبهر ما تخطين !!!!!!!!
كم هو ساحر ما تكتبين
رأيت ظل الحقيقة وحقيقة الظل
فعلا تتآلف الأرواح منذ آلاف السنين
في عالم الذر
حيث الخلق الأول
تزاوجت الأرواح
وتمازجت القلوب
وكان الخلق الحاضر
فتلاقت
كانت ظلا
فصارت حقيقة
نعم سيدتي
كنت الخيط الفارق بين الظلين
بين الظل الكائن في الأزل
والظل المقلوب على جدارك حقيقة
هي الحقيقة
هنا قلم يرشح السحر ويسكب الشهد
ورائحة ياسمسن تملأ القلبين
محظوظ أنا
لا --نت --عندي
كان ظلا --كان النت ظلا
وفجأة عبثت
فكانت الحقيقة
عشت الظل والحقيقة مرتين سيدتي في محراب عزف منفرد وتفرد
دام ألق فكرك
ودام تأنق حرفك
مسحور أنا
فاعذريني
صبحي سالم ياسين
صبحي سالم ياسين
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 606
تاريخ التسجيل : 10/05/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لم يعد ظلًا Empty رد: لم يعد ظلًا

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي السبت 11 يونيو 2011 - 12:39

صبحي سالم ياسين كتب:الله الله الله
في سورةالأعراف آية تشي بما قرأت
كم هو رائع خيالك سيدتيَََََََ!!!
كم هومبهر ما تخطين !!!!!!!!
كم هو ساحر ما تكتبين
رأيت ظل الحقيقة وحقيقة الظل
فعلا تتآلف الأرواح منذ آلاف السنين
في عالم الذر
حيث الخلق الأول
تزاوجت الأرواح
وتمازجت القلوب
وكان الخلق الحاضر
فتلاقت
كانت ظلا
فصارت حقيقة
نعم سيدتي
كنت الخيط الفارق بين الظلين
بين الظل الكائن في الأزل
والظل المقلوب على جدارك حقيقة
هي الحقيقة
هنا قلم يرشح السحر ويسكب الشهد
ورائحة ياسمين تملأ القلبين
محظوظ أنا
لا --نت --عندي
كان ظلا --كان النت ظلا
وفجأة عبثت
فكانت الحقيقة
عشت الظل والحقيقة مرتين سيدتي في محراب عزف منفرد وتفرد
دام ألق فكرك
ودام تأنق حرفك
مسحور أنا
فاعذريني

أهلا بك شاعرنا العزيز أستاذ صبحي ياسين
والله يصبحك بأنوار النبي
عود أحمد وربنا المعين أستاذي
نعم الأرواح جنود مجندة منها من إئتلف ومنها من اختلف وقد ترافقك الروح العمر كله دون أن تدري .. تشعر بعينيها وهي تحرسك وكفيها وهي تحملك وقلبها حين ينتفض لحزنك وتتمنى لو تلمس هذه الروح .. لو تراها .. لو تشاهدها مشاهدة العين للعين لكنها الأرواح لا ترى ولكنها تحس لذلك هي معك من الأزل ولن تتخلى عنك ..
شاعرنا العزيز أستاذ صبحي ياسين .. يسعدني ويسعد بوحي مرورك العذب على سطوره وربنا ما يحرمنا هذه الإطلالة البهية ودمت لنا بكل الخير والسعادة .

:0047:

--------------------------------
لم يعد ظلًا Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6460
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 60
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لم يعد ظلًا Empty أختي الغالية

مُساهمة من طرف سميرة عبد العليم الخميس 27 أكتوبر 2011 - 0:40

أنا أيلول الذي أنجبك .. أنا عالمك ... أناوطنك
ما أروع كلماتك .. تمزجين لحنا من المشاعر ..تنثري حروفك لكي تأسري مشاعر تاهت بجمال رونقها .. أنت كل شئ في عالم الاحساس ميساء
تحية لك ولقلمك الجميل
سميرة عبد العليم
سميرة عبد العليم
عضو متميز
عضو متميز

السرطان الأبراج الصينية : الثور
عدد المساهمات : 1340
تاريخ الميلاد : 01/07/1973
تاريخ التسجيل : 10/01/2011
العمر : 50

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لم يعد ظلًا Empty رد: لم يعد ظلًا

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي الخميس 27 أكتوبر 2011 - 14:06

سميرة عبد العليم كتب: أنا أيلول الذي أنجبك .. أنا عالمك ... أناوطنك
ما أروع كلماتك .. تمزجين لحنا من المشاعر ..تنثري حروفك لكي تأسري مشاعر تاهت بجمال رونقها .. أنت كل شئ في عالم الاحساس ميساء
تحية لك ولقلمك الجميل

غاليتي سميرة
الله يبارك فيك يا حبيبة
أقدر جداً مشاعرك الرقيقة ووقوفك إلى جانبي فيما أمرُّ به من ظروف صعبة وأقدر لك هذا الإصرار منك على عودتي إليكم وإنني يا سميرة أحاول جاهدة أن أكون بينكم وأحاول أن أعود إلى طبيعتي لكنني أحتاج بعض الوقت ربما حين تنقشع هذه الغيمة التي تحبس أنفاسي داخلها ..
سميرة يا حبيبة شكرا لك وكوني بألف خير يا غالية .

--------------------------------
لم يعد ظلًا Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6460
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 60
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لم يعد ظلًا Empty رد: لم يعد ظلًا

مُساهمة من طرف عمر محمد اسليم الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 16:36

ميساء البشيتي كتب:
لم يعد ظلًا
وشت لي مرآتي المشروخة من الوسط قليلًا: أن بين هذه الشروخ يختبئ ظل عاشق، يتبعني في صحوي ومنامي، صيفي وشتائي، وعندما أحدث الأشجار في سرِّي، أو أهمس لطير الجوار.
 اقتربت بحذرٍ لأتحقق من صدق مرآتي، أريد أن أراه، أن أمسك به متلبسًا باسترقاق النظرات. لكنه في كل مرة أكاد ألمسه بها يفرُّ من بين يديِّ كالسراب!
لم أيأس في أول الأمر وتابعت التحديق في المرآة، لكن عندما طال بي الانتظار ولم يُجدِني التحديق، ألقيتُ بمرآتي المشروخة  خلف تلال عتيقة من الذكريات، وأخذت أحدق بمرآة جديدة، لامعة، متلألئة؛ كي أستطيع أن أراه بوضوح، وأمسك به قبل أن يلوذ بالفرار.
 لم تكن صورته تظهر لي في كل الفصول والأوقات؛ لذا بقيتُ متيقظة لأعوام، ولفصول عديدة لم أعرف للنوم أي مذاق؛ خشية أن تحجبه عني غيمة حبلى بالكوابيس، أو ضباب شقيُّ الطباع؛ فتفوتني فرصة اللقاء.
لم آبه للنعاس الذي يهاجم جفوني، والإرهاق الذي يهدد صحوي، والأرق، والقلق، والخوف، والتوجس، والترقب، وطول التحديق بالمرآة. كل ما كان يهمني هو ألا ينفد صبري في انتظاره، وألا يهزمني الجفاء.
لكنني في لحظة ضعف، يأس، شك، غيرة، جنون، ندم، قهر، قلبت وجه مرآتي إلى الحائط، فأضاء!
 شعاع  قوي ظهر فجأة من مرآتي، ركضت إليها ألتمس منها العذر، أرجوها العفو والصفح، حضنتها بين كفيِّ، داعبت وجنتيها بشوق، قلبتها برفق؛ فظهر إليَّ أخيرًا، أمسكت به وأمسك بي بلهفة المشتاق العائد من غياهب السفر.
كان هو من يتبعني، يلتصق بأنفاسي، يلاحق وقع خطواتي، ينتظرني على قدم وساق على أرصفة تلك البلاد المنكوبة منذ ولدتنا الحياة وبقيَّ محتجبًا عن عيون الدهر.
 آلمته حين ألقيت بوجهه إلى الجدار المظلم، البارد؛  فثارت ثائرته، وأعلن عن ظهوره؛ ليمدني بكفين من عمرٍ جديدٍ أتكئ عليهما في رحلات اللجوء والنزوح مع الزنابق البيضاء على ضفاف الشقاء؟
 قرر أخيرًا ألا يعود ظلًا، وأن يترك لي مساحة حرَّة أمدُّ عليها أقدام أحلامي، وأن أنثر اسمينا بلا وجلٍ على صفحات السماء، وأن أرسل إليه سلامي على الملأ؛ فيأتيني منه الرد بموعد جديد للقاء.
 لم يعد ظلًا، ولم أعد أحيا مع الظلال.
 ما أجمل أن نعثر على الأمل المفقود
رائعة
عمر محمد اسليم
عمر محمد اسليم
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 06/03/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لم يعد ظلًا Empty رد: لم يعد ظلًا

مُساهمة من طرف رمزية بنت الفرج السبت 30 ديسمبر 2023 - 11:26

ميساء البشيتي كتب:
لم يعد ظلًا
وشت لي مرآتي المشروخة من الوسط قليلًا: أن بين هذه الشروخ يختبئ ظل عاشق، يتبعني في صحوي ومنامي، صيفي وشتائي، وعندما أحدث الأشجار في سرِّي، أو أهمس لطير الجوار.
 اقتربت بحذرٍ لأتحقق من صدق مرآتي، أريد أن أراه، أن أمسك به متلبسًا باسترقاق النظرات. لكنه في كل مرة أكاد ألمسه بها يفرُّ من بين يديِّ كالسراب!
لم أيأس في أول الأمر وتابعت التحديق في المرآة، لكن عندما طال بي الانتظار ولم يُجدِني التحديق، ألقيتُ بمرآتي المشروخة  خلف تلال عتيقة من الذكريات، وأخذت أحدق بمرآة جديدة، لامعة، متلألئة؛ كي أستطيع أن أراه بوضوح، وأمسك به قبل أن يلوذ بالفرار.
 لم تكن صورته تظهر لي في كل الفصول والأوقات؛ لذا بقيتُ متيقظة لأعوام، ولفصول عديدة لم أعرف للنوم أي مذاق؛ خشية أن تحجبه عني غيمة حبلى بالكوابيس، أو ضباب شقيُّ الطباع؛ فتفوتني فرصة اللقاء.
لم آبه للنعاس الذي يهاجم جفوني، والإرهاق الذي يهدد صحوي، والأرق، والقلق، والخوف، والتوجس، والترقب، وطول التحديق بالمرآة. كل ما كان يهمني هو ألا ينفد صبري في انتظاره، وألا يهزمني الجفاء.
لكنني في لحظة ضعف، يأس، شك، غيرة، جنون، ندم، قهر، قلبت وجه مرآتي إلى الحائط، فأضاء!
 شعاع  قوي ظهر فجأة من مرآتي، ركضت إليها ألتمس منها العذر، أرجوها العفو والصفح، حضنتها بين كفيِّ، داعبت وجنتيها بشوق، قلبتها برفق؛ فظهر إليَّ أخيرًا، أمسكت به وأمسك بي بلهفة المشتاق العائد من غياهب السفر.
كان هو من يتبعني، يلتصق بأنفاسي، يلاحق وقع خطواتي، ينتظرني على قدم وساق على أرصفة تلك البلاد المنكوبة منذ ولدتنا الحياة وبقيَّ محتجبًا عن عيون الدهر.
 آلمته حين ألقيت بوجهه إلى الجدار المظلم، البارد؛  فثارت ثائرته، وأعلن عن ظهوره؛ ليمدني بكفين من عمرٍ جديدٍ أتكئ عليهما في رحلات اللجوء والنزوح مع الزنابق البيضاء على ضفاف الشقاء؟
 قرر أخيرًا ألا يعود ظلًا، وأن يترك لي مساحة حرَّة أمدُّ عليها أقدام أحلامي، وأن أنثر اسمينا بلا وجلٍ على صفحات السماء، وأن أرسل إليه سلامي على الملأ؛ فيأتيني منه الرد بموعد جديد للقاء.
 لم يعد ظلًا، ولم أعد أحيا مع الظلال.


0101
رمزية بنت الفرج
رمزية بنت الفرج
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 31/05/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى