منتدى عصفورة الشجن
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟


حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
»  مترجم رغما عن انفي* بقلم عماد ابو حطب
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالأربعاء 19 يناير 2022 - 12:36 من طرف خيمة العودة

» كلمة عتاب
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالثلاثاء 18 يناير 2022 - 12:32 من طرف ميساء البشيتي

» أصغر فدائي في معركة فلسطين
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالثلاثاء 11 يناير 2022 - 12:15 من طرف ميساء البشيتي

» لروحك السلام أخي الحبيب جواد البشيتي
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالثلاثاء 11 يناير 2022 - 12:14 من طرف ميساء البشيتي

» مقتطفات من روايات غسان كنفاني
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالخميس 6 يناير 2022 - 12:41 من طرف فاطمة شكري

»  شقيق الأسير هشام أبو هواش: يعاني وضعاً صحياً حرجاً للغاية
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالثلاثاء 4 يناير 2022 - 12:56 من طرف مؤيد السالم

» اسم في خيالي
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالإثنين 3 يناير 2022 - 13:12 من طرف هند درويش

» حين نكبر
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالجمعة 31 ديسمبر 2021 - 12:28 من طرف ميساء البشيتي

»  شعب الله " البحّار " ! بقلم خالد عيسى
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالخميس 30 ديسمبر 2021 - 13:28 من طرف خيمة العودة

» أغاني من التراث الفلسطيني
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالخميس 30 ديسمبر 2021 - 12:36 من طرف مريومة

» 36 ألف بدوي بالنقب في مهبّ التهجير
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالأربعاء 29 ديسمبر 2021 - 17:32 من طرف مؤيد السالم

» Words of Wisdom
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالإثنين 20 ديسمبر 2021 - 12:00 من طرف rami zain

» اليونسكو تدرج فن التطريز الفلسطيني على لائحة التراث الثقافي
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالخميس 16 ديسمبر 2021 - 15:58 من طرف خيمة العودة

» تفاصيل سحب الأردن ترشيح فيلم "أميرة" للأوسكار
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالجمعة 10 ديسمبر 2021 - 12:20 من طرف خيمة العودة

» زوجات الأسرى يردون على فيلم (أميرة) الذي أثار غضباً فلسطينياً واسعاً
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالخميس 9 ديسمبر 2021 - 12:54 من طرف خيمة العودة

» الطمأنينة لا تنبت على الأشجار بل تزرع في القلوب
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالثلاثاء 7 ديسمبر 2021 - 19:03 من طرف هدى ياسين

» "علب الأيام" في ذكرى رحيل أخي جواد البشيتي
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالإثنين 6 ديسمبر 2021 - 17:54 من طرف ميساء البشيتي

» الأسير الفلسطيني كايد الفسفوس ينتزع حريته ويعلق إضرابه عن الطعام
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالإثنين 6 ديسمبر 2021 - 11:24 من طرف مؤيد السالم

»  "رسالة الى وطني قبل الوداع بقليل" أيمن زيدان
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالجمعة 3 ديسمبر 2021 - 12:30 من طرف عمر محمد اسليم

» حكمة اليوم
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالسبت 27 نوفمبر 2021 - 13:04 من طرف عروة زياد

» أدبيات وأشعار منوعة
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالسبت 27 نوفمبر 2021 - 13:02 من طرف عروة زياد

» همسات نورانية
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالخميس 25 نوفمبر 2021 - 12:14 من طرف ميساء البشيتي

» شهيد في عملية إطلاق نار عند باب السلسلة بالقدس أدت لمقتل مستوطن وإصابة 4 أخرين
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالإثنين 22 نوفمبر 2021 - 12:21 من طرف مؤيد السالم

» استشهاد الأسير سامي العمور في سجون الاحتلال
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالسبت 20 نوفمبر 2021 - 12:08 من طرف مؤيد السالم

» دعوة على فنجان من القهوة .
رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Emptyالسبت 20 نوفمبر 2021 - 11:50 من طرف هدى ياسين

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
لا يوجد مستخدم


رسائل من أشعار أحلام مستغانمي

اذهب الى الأسفل

رسائل من أشعار أحلام مستغانمي  Empty رسائل من أشعار أحلام مستغانمي

مُساهمة من طرف عشتار الجمعة 28 يونيو 2013 - 20:50

إلى الفدائي الذي منحني كلّ الأسماء...

إلا إسمه!

***

من أين عاد وجهك إليّ هذا المساء؟

كيف أطلّ وسط هذا الحزن الخريفي

أكتب إليك وخلف شباكي تبكي السماء. وفي ذاكرتي صور كثيرة لنا في

كل المواسم.

تصوّرت قبل اليوم أنني قد أستقبل الفصول معك.

يبدو أنني سأظلّ أستقبلها وحدي.

لا زلت أجوب شوارع التاريخ

أبحث عن وجهي الضائع الملامح في وجوه السواح والغرباء

في وجوه الثوار والزعماء.

ذاكرتي عشرات الرجال من كل قارات العالم.

جسدي لم تبق عليه مساحة صغيرة لم تتمرغ عليها شفاه رجل.

تغرّبت بعدك كثيراً

في غربتي الكبرى يحدث أن أجمع أحزاني على كفيك وانتظر المعجزة.

يحدث أن أسرق منك قبلة وأنا أسير في المدن البعيدة مع غيرك.

يحدث أن أتسلل معك نحو عنب الخليل.. أن أزحف معك على الأرض الطيبة.

وأسقط إلى جوارك متعبة.

أيمكن لقلبك أن يحملني عندما يجب أن يخف الحمل!

أيمكن أن نحقق هناك كل الأحلام التي لم تكتمل؟

كم كنت حزينة بعدك

ولكن صورتك وحدها سافرت وعادت معي

صورتك وحدها نامت معي في فنادق العالم

وشفتاك وحدهما اللتان أرتعش لهما جسدي

ذات مرة أتاني صوتك من بعيد

كنت سائحة غريبة في بلد غريب

حاولت أن أراك كما أردتك أن تكون

وكانت سماء حيفا ماطرة.. ولم أكن هناك

فحسدتك.

أيلول 1973

***

كبر الحزن أيها الرفيق

في هذه المدينة لا يأتي الصيف أبداً

الرياح لا تفارق السماء

وأنا متعبة

عندما تغلق كل الأبواب

أرتدي أحلى فساتيني وأجلس لأكتب إليك

أيلول 1973

***

تتحدث اليوم آخر الأخبار عن الكيلومتر 101

يتحدّثون طويلاً عن رقم لم يكن في ذاكرة الشهداء

لأن الماء يغلي في درجة المئة وأنا أصبحت أغلي بدرجة المئة وواحد.

سأخلع أحلى فساتيني وأكتب إليك عارية

سعداء أولئك الذين ماتوا وهم يعتقدون أنهم تجاوزوا المئة وواحد ومنحونا

رقماً مطلقاً

سأكتب شيئاً عظيماً هذا المساء

ظروفي تساعد على الجنون

أكتوبر 1973

***

لا زلت أشتري الجريدة كل صباح بحكم العادة

لا زالت القاهرة تتردّد وبغداد ترفض ودمشق تقاوم وعمّان تتفرّج

وبيروت ترقص

ولا زلت أكتب إليك عارية

أكتوبر 1973

***

هذا المساء وأنا أغادر الجامعة، جرّتني مظاهرة طلابية إلى شارع

العربي بن مهيدي.

كنت في حاجة إلى أن أصرخ.. حتى يغمى عليّ

تذكرت أحد الأحلام، تمنيت لو نزل لحظتها مئة مليون عربي إلى

الشوارع، لو زحف ملايين الشباب نحو كراسي الخونة.

لو أنّ القصور العربيّة نُسفت في لحظة واحدة

لو أن التاريخ بدأ من شارع الشهداء

لو مثلهم قلنا (لا)

ولكن.. كنت فقط أهتف مع الشباب

(بالروح .. بالدم.. حنكمل المشوار)

وكنت أبكي

أكتوبر

***

يخال لي أن الحرب انتهت

رغم أن عناوين الجرائد لا تزال تحافظ على حجمها الكبير

ولونها الأحمر

أنا لا أنتظر شيئاً على الاطلاق

نوفمبر

***

أصبح الآن مؤكداً أن الحرب انتهت

لقد تبادلنا الأسرى والموتى والفرح والتعازي والشتائم

والشعارات والتهم..

وكثرت الأوسمة على الصدور

ديسمبر

***

أسأل نفسي هذا الصباح أين يمكن أن تكون..

كلما تذكرت آخر لقاء لنا شعرت بالخوف عليك

أعيد قراءة رسالتك الوحيدة

أتوقف عند الجملة الأولى (أنت مفاجأة جميلة، شعرك الأسود بقدر حقدي

التاريخي يشكّل هالة قدسيّة على ملامحك الأبديّة).

ربما كان هذا أجمل ما قلت لي

وبعدها .. لا شيء

قلت انك تدمن احتساء الصمت والدخان والنبيذ

فهمت أنّك قد لا تكتب إليّ بعد الآن من الجزائر

آخر مرة التقينا فيها كانت رأس السنة الماضية

جلسنا في مقهى نتحدّث عن الحب.. والحرب والزواج..

كنت أحبّك.. وكنت حزينة ككل بداية سنة

تمنيت لو انتميت إليك

كان عمري عشرين سنة

خفت ألا أنتمي لشيء بعدك

كنت تمثل عندي قمة الرفض والثورة، وكان يمكن أن تكون بداية شيء

رائع في حياتي

ولكن خرجنا

كنت تقول: "أنا أيضاً.. أشعر هنا أنني لا أنتمي لشيء لهذا يجب أن

أرحل".

سألتك:

- أيّ الفترات كنت فيها أكثر سعادة؟

قلت:

- عندما كنت أحمل شيئاً آخر غير الجرائد!..

- وماذا صنعت؟

- حاولت أن أهب هوية للأطفال الذين ولدوا غرباء عن العالم.

وخرجنا.

التقينا بصديق أخبرنا أنّ أحدهم قد انتحر بالأمس.

عمّ الصمت.

كان المنتحر رسّاماً مغربياً حاول أن يوقّع على لوحة حياته توقيعاً حزيناً،

فانتحر.

كان طيباً.

ما كانت له من هواية عدا التنفّس.

كانوا يعرفون خطورة التنفس عندما يبدأ هواية ويتحول فجأة إلى مبدأ.

كانوا يعرفون ذلك، فألقوا بالغازات السامة، ملأوا بها سماء البلد الطيب

وهاجر الفنان يبحث عن أوكسجين.

جاءنا.. ولكنه ما استطاع الحياة بعيداً عن السماء الأولى.

فقد اكتشف فجأة أنه نسي رئتيه هناك

فانتحر.

كان الناس يمرون أمامي مسرعين

بعضهم يجوب الشوارع بلا هدف. وكنت أسير بينهم.

أبحث في ملامحهم عن شيء، ربما عن ملامح الشاب المغربي.

تساءلت وأنا أراهم: أيستحق هؤلاء أن يموت أحد من أجل قضاياهم؟!

مات الفنان! (فتاة ببنطلون ضيّق تنتظر قادماً لا يأتي)

أحقاً مات! (عجوز تسأل بائع الخضر.. إذا كانت أزمة البصل قد

حلّت).

قلت ذلك لصديق، فأجابني: يجب أن نحلّ قضايا الجماهير أولاً. أن

نجعلها تشبع، تحتمي بسقف، وتلبس، وتحلم. وعندها فقط يصبح بإمكانها

أن تفكر في القضايا الكبرى.

لا يمكن أن تسألي إنساناً يكاد يغطيه الطوفان:

لماذا لا يحتمي بمظلّة عند سقوط المطر؟ لنخرجه أولاً من الطوفان!

عدت إلى الجامعة وأنا أحاول أن أتخيّل كميّة المياه الهائلة التي تغرقنا

يومياً.

قلت لي قبل أن نفترق "اليوم أصبح كل أصدقائي بين شهداء ومساجين

ومنتحرين، وحدي رفضتني السجون وكلما كان لي موعد مع الموت لم

يحضر".

سألتني فجأة..

- أتحبين الموت؟

قلت:

- لا أعتقد.. لكنني لا أخافه

علّقتَ:

- لن تكوني فدائية حتى تحبينه

وافترقنا.

مرّ عام على ذلك اللقاء. ذلك الفراق.

ولا زلت أسأل عنك الرفاق. ربما لأقول لك فقط، أنني بدأت أحبّه.

لا زالت صديقاتي في الجامعة يسألنني عنك

قلت لاحداهن، أنك فدائي ولم تحضر إلى الجزائر كي تقيم بيننا.

ضحكت، لأنّها لم تتصوّر فدائياً في وسامتك. ربّما لم تصدقني.

أظنّها تأثّرت بـ (جمهورية) أفلاطون.. فهي ترى أنّ الحرب خلقت

لتخلّص البشرية من القبيحين والمرضى وضعاف البنيّة.

نجحت في إقناعها بأنّ شي غيفارا أيضاً كان وسيماً، وأنّه لو عمل في

السينما لحطم أسطورة عمر الشريف.

وأنّ ليلى خالد لم تكن أقلّ جاذبية من جورجينا رزق.

ولكنها قامت بثلاث عمليّات لتشويه وجهها، كي تتمكن من مواصلة

مهمتا، أي شجاعة هذه!.. لا أذكر أن امرأة عبر التاريخ شوّهت وجهها

قصداً، كي تخدم قضيّة. لا جان دارك ولا جميلة ولا أنجيلا، غير أنني

أذكر مبالغ خيالية كانت تدفعها ماري أنطوانيت من أجل ثوب سهرة

جديد. وأرقاماً أكثر جنوناً تدفعها مدام أوناسيس أرملة كينيدي سابقاً

وأرملة أوناسيس حديثاً كي تظل أنيقة وتبقى بشرتها ناعمة ويبدو فمها

أقل إتساعاً. ومبالغ أخرى لا تقل جنوناً تدفعها أميرات عربيات وزوجات

حكّام من أجل حفنة لؤلؤ نادر أو قارورة عطرٍ فريد.

ألا ترى أنّه أصبح ضروري أن أحبّ الموت!

عشتار
عشتار
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 874
تاريخ التسجيل : 23/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى