منتدى عصفورة الشجن
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟


حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» 5 قتلى وأكثر من 20 إصابة وعدد من العالقين في صفوف المستوطنين جراء حادث السير غرب القدس
بوابات الانتظار  Emptyأمس في 11:43 من طرف مؤيد السالم

» Words of Wisdom
بوابات الانتظار  Emptyأمس في 11:38 من طرف rami zain

» في ذكرى رحيل الشاعر محمود درويش
بوابات الانتظار  Emptyأمس في 11:35 من طرف عشتار

» " يطير الحمام " محمود درويش .
بوابات الانتظار  Emptyالخميس 11 أغسطس 2022 - 13:17 من طرف حاتم أبو زيد

» 3 شهداء فلسطينيين بينهم المقاوم ابراهيم النابلسي باشتباكات مع الاحتلال في نابلس
بوابات الانتظار  Emptyالخميس 11 أغسطس 2022 - 13:14 من طرف مؤيد السالم

» غزة تحت القصف الإسرائيلي والمقاومة ترد
بوابات الانتظار  Emptyالثلاثاء 9 أغسطس 2022 - 12:29 من طرف خيمة العودة

» رسائل في الهواء
بوابات الانتظار  Emptyالإثنين 1 أغسطس 2022 - 11:44 من طرف ميساء البشيتي

» اسم في خيالي
بوابات الانتظار  Emptyالإثنين 1 أغسطس 2022 - 11:40 من طرف هند درويش

» Leve Palestina | تحيا فلسطين مترجمة من السويدية الى العربية
بوابات الانتظار  Emptyالثلاثاء 26 يوليو 2022 - 13:21 من طرف ميساء البشيتي

» رسومات ناجي العلي
بوابات الانتظار  Emptyالسبت 23 يوليو 2022 - 12:39 من طرف خيمة العودة

» ناجي العلي في سطور .
بوابات الانتظار  Emptyالسبت 23 يوليو 2022 - 12:39 من طرف خيمة العودة

» ناجي العلي في ذكراك نحني هامتنا خجلاً وحزناً أمام قامتك العالية
بوابات الانتظار  Emptyالسبت 23 يوليو 2022 - 12:39 من طرف خيمة العودة

» في ذكرى رحيل ناجي العلي
بوابات الانتظار  Emptyالسبت 23 يوليو 2022 - 12:36 من طرف خيمة العودة

» أغاني من التراث الفلسطيني
بوابات الانتظار  Emptyالسبت 23 يوليو 2022 - 12:32 من طرف خيمة العودة

» وما أدراك ما "الكورونا"؟!
بوابات الانتظار  Emptyالأربعاء 20 يوليو 2022 - 12:27 من طرف ميساء البشيتي

» منشورات ميساء البشيتي في جريدة عرب كندا
بوابات الانتظار  Emptyالثلاثاء 19 يوليو 2022 - 17:16 من طرف ميساء البشيتي

» كيف تقضي يوم عرفه
بوابات الانتظار  Emptyالخميس 7 يوليو 2022 - 12:53 من طرف فاطمة شكري

» لماذا لم يدقوا جدران الخزان؟!
بوابات الانتظار  Emptyالثلاثاء 5 يوليو 2022 - 18:30 من طرف ميساء البشيتي

» أناديكم .. من أشعار توفيق زياد
بوابات الانتظار  Emptyالثلاثاء 5 يوليو 2022 - 13:38 من طرف ميساء البشيتي

» يا شعبي يا عود الند .. توفيق زياد .
بوابات الانتظار  Emptyالثلاثاء 5 يوليو 2022 - 12:55 من طرف ادم بن الوليد

» مما كتبته آني هوفر كنفاني بعد استشهاد زوجها الفلسطيني الأديب والمفكر والسياسي غسان كنفاني بقلم مجدي السماك
بوابات الانتظار  Emptyالأربعاء 29 يونيو 2022 - 13:25 من طرف ميساء البشيتي

» مجموعة قصصية منتقاة بقلم الروائي الفلسطيني عماد أبو حطب
بوابات الانتظار  Emptyالسبت 25 يونيو 2022 - 12:42 من طرف خيمة العودة

» في الذكرى الـخـمـسـين لاستشهاده: غـسان كنفاني مناضل وأديب ينال الشهادة عن جدارة // الدكتور عبدالقـادر حسـين ياسين
بوابات الانتظار  Emptyالأربعاء 22 يونيو 2022 - 12:35 من طرف خيمة العودة

» رسائل في النخاع!
بوابات الانتظار  Emptyالأربعاء 22 يونيو 2022 - 11:23 من طرف ميساء البشيتي

»  بـــ أحس الآن ــــــــ
بوابات الانتظار  Emptyالإثنين 20 يونيو 2022 - 12:09 من طرف عشتار

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
مؤيد السالم
بوابات الانتظار  Poll_rightبوابات الانتظار  Poll_centerبوابات الانتظار  Poll_left 
خيمة العودة
بوابات الانتظار  Poll_rightبوابات الانتظار  Poll_centerبوابات الانتظار  Poll_left 
عشتار
بوابات الانتظار  Poll_rightبوابات الانتظار  Poll_centerبوابات الانتظار  Poll_left 
rami zain
بوابات الانتظار  Poll_rightبوابات الانتظار  Poll_centerبوابات الانتظار  Poll_left 
حاتم أبو زيد
بوابات الانتظار  Poll_rightبوابات الانتظار  Poll_centerبوابات الانتظار  Poll_left 


بوابات الانتظار

2 مشترك

اذهب الى الأسفل

بوابات الانتظار  Empty بوابات الانتظار

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي الجمعة 24 أكتوبر 2014 - 18:15

بوابات الانتظار  Attachment




بوابات الانتظار
إلى الراحل , الساكن فينا  " الشاعر طلعت سقيرق "
أنا ما عرفتُ الانتظار يوماً إلا على بوابات القدس . أنا ما أغراني الانتظار في يوم , ولا اشتهيته , ولكنه جسر العودة جعلني بطيئة الخطا , حتى لا تقع أقدامي الصغيرة  في نهر الأحزان , فتضيع مني خطواتي , التي هي وحدها من تعرف سرُّ الطريق إلى بيتي هناك .
أنتَ , في غيابك الذي أمضغه على مضض , لأنه لا صباح له أنشره فيه على حبال الشمس , فيستلقي الوجع في دفءٍ , وتتسرب منه خيوط الوهن التي أثقلته , فيعود رشيقاً , زهو الخطوات , خفيفاً من الألم , فأبقى ألوك الوجع بين أضراسي , أخشى أن أبتلعه فيفقد بعضاً من ملامحه الثائرة , وأخشى أن أبقيه فأفقد ما تبقى لي من أسلحة أواجه فيها نفاد الصبر .
غِبتَ , وتركت حيفا في الغياب تنتظر .
 حيفا تنتظر الشاعر الذي كان يرسل القوافي مع إحدى الغيمات  المسافرة إليها  كل صباح , فتعود إليه في المساء ممتلئة برائحة حيفا , وجدائل حيفا , وسحر حيفا , فينظم فيها ما يشاء من ورد القصيد , ويسدله على آخر الأشجار المغادرة إلى حيفا , ويودعها قبلاته الحارة , وبعضاً من وصاياه الأخيرة , أن ابقي حيفا على أكفِّ الانتظار , ولا ترحلي مع الغريب ,
 لا ترحلي  .
وجسر العودة ينتظر , ينتظر خطواتٍ ما عادت تمشي فوقه بخوف ووجل , وما عادت تنتظر بلهفة الطفلة باب العودة أن يُشرع , فتطل منه القدس بكامل هيبتها وأناقتها , وتطل مآذنها , وكنائسها , وشوارعها العتيقة , وأبواب كانت هيَّ متاحفَ للبصر , وملاذاً للبشر , فتهمس بأذن الرسل .. إليكم , وعليكم ,
مني ألف سلمٍ وسلام .
وكرم الزيتون في الحقل المجاور لخيمة العودة , كان ينتظر أيادٍ حنونة , تداعبه برفق , وتضعه في الحضن , وتدعو له بالبركة , وبعد أن طال انتظاره , أخذ يتساقط مضرجاً بدمائه كالقتلى , ويتسابق كالفاتحين في مرمى الموت , فلا يجد من يقرأ عليه سورة الفاتحة , أو يلثم جبينه عند الشهادة , ويدعو له بالثواب والمغفرة .
وبقاع طاهرة ما دُنس ثوبها إلا من نعال العابرين , وما كفَّت يوماً عن الانتظار , صلبت على مواعيدٍ وهمية , زرعت منذ النكبة الأولى على شرفات الأحداق , بأننا عائدون , وهذا المفتاح علينا وعليهم يشهد , وهي للآن تحلم بالقادمين من الأفق اللازوردي ,  والهابطين من سابع السماء , كي يرفعوا أشباح الليل عن أحلامها ,
وبقيت إلى الآن مصلوبة على أعواد الانتظار !
الانتظار فنجان الحياة  , مرُّ المذاق , حلو المذاق , بنفس الآن , من يلعق مذاقه الحلو , مع مذاقه  المرِّ , يتعلم فنون الصبر على الأوجاع , ويتعلم فن الإبحار دون سفينة في عرض البحر , ويتعلم فن السباحة ضد الأمواج العاتية ,  ويتعلم فن التمرد , وكيف يكون النغم  " لا "  , فنرفعها  شعاراً فوق رؤوسنا , ونكتبها بالدم على الجباه , ولا نستبدلها مهما نهشتنا مخالب غريبة , أو لطمتنا أياد الغدر والطغيان .
لن أقلق نومك الهانئ أكثر .. فحالنا اليوم أشبه بحال المحتضر , ولكن بلا موت يسعفه , وأخشى أننا سنخرج فيما بعد  جماعات غفيرة  إلى الصلاة ,  صلاة الاستسقاء طبعاً , نستسقي الموت ونتوسله أن يهبط إلينا , فالمطر كثير جداً , ولكن لا حاجة لمحتضر بالموت إلى الماء ,  الموت أصبح مطر هذه الأيام , الموت أصبح مطر هذه الحياة .

--------------------------------
بوابات الانتظار  Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6223
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 58
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بوابات الانتظار  Empty رد: بوابات الانتظار

مُساهمة من طرف طارق نور الدين الثلاثاء 28 أكتوبر 2014 - 19:15

رائعة جديدة من روائعك عزيزتنا ميساء 
أبدعت
طارق نور الدين
طارق نور الدين
عضو نشيط
عضو نشيط

الجوزاء عدد المساهمات : 177
تاريخ التسجيل : 06/05/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بوابات الانتظار  Empty رد: بوابات الانتظار

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي السبت 28 مايو 2022 - 14:21

بوابات الانتظار
إلى الغائب الحاضر،ابن حيفا... الذي عن بال حيفا لا يغيب.
أنا ما عرفتُ الانتظار يومًا إلا على بوابات القدس.
ما أغراني الانتظار في يوم، ولا اشتهيته؛ لكنه جسر العودة جعلني بطيئة الخطا؛ حتى لا تقع أقدامي الصغيرة  في نهر الأحزان؛ فتضيع مني خطواتي التي هي وحدها من تعرف سرُّ الطريق إلى بيتي هناك!
أنتَ،في غيابك الذي أمضغه على مضض؛ لأنه لا صباح له أنشره فيه على حبال الشمس؛ فيستلقي الوجع في دفءٍ، وتتسرب منه خيوط الوهن التي أثقلته ليعود رشيقًا، زهو الخطوات، خفيفًا من الألم فأبقى ألوك الوجع بين أضراسي... أخشى أن أبتلعه فيفقد بعضًا من ملامحه الثائرة، وأخشى أن أبقيه فأفقد ما تبقى لي من أسلحة أواجه فيها نفاد الصبر!
غِبتَ... وتركت حيفا في الغياب تنتظر.
حيفا تنتظر شاعرها الذي كان يرسل القوافي مع إحدى الغيمات  المسافرة إليها  كل صباح فتعود إليه في المساء ممتلئة برائحة حيفا، جدائل حيفا، سحر حيفا؛ فينظم فيها ما يشاء من ورد القصيد، ويسدله على آخر الأشجار المغادرة إلى حيفا، ويودعها قبلاته الحارة، وبعضًا من وصاياه الأخيرة: أن ابقي حيفا على أكفِّ الانتظار ولا ترحلي مع الغريب... لا ترحلي.
وجسر العودة ينتظر خطواتٍ ما عادت تمشي فوقه بخوف ووجل، ما عادت تنتظر بلهفة الطفلة باب العودة أن يُشرع؛ فتطل منه القدس بكامل هيبتها وأناقتها، تطل مآذنها، كنائسها، وشوارعها العتيقة،أبواب كانت هيَّ متاحفَ للبصر  وملاذاً للبشر  فتهمس بأذن الرسل: إليكم، وعليكم مني ألف سلمٍ وسلام.
وكرم الزيتون في الحقل المجاور لخيمة العودة... كان ينتظر أيادٍ حنونة، تداعبه برفق، تضعه في الحضن، تدعو له بالبركة... وبعد أن طال انتظاره... أخذ يتساقط مضرجاً بدمائه كالقتلى، ويتسابق كالفاتحين في مرمى الموت، فلا يجد من يقرأ عليه سورة الفاتحة، أو يلثم جبينه عند الشهادة ويدعو له بالثواب والمغفرة.
وبقاع طاهرة ما دُنس ثوبها إلا من نعال العابرين! وما كفَّت يومًا عن الانتظار، صلبت على مواعيدٍ وهمية، زرعت منذ النكبة الأولى على شرفات الأحداق: بأننا عائدون، وهذا المفتاح علينا وعليهم يشهد... وهي للآن تحلم بالقادمين من الأفق اللازوردي،  والهابطين من سابع سماء؛ كي يرفعوا أشباح الليل عن أحلامها... وبقيت إلى الآن مصلوبة على أعواد الانتظار!
الانتظار فنجان الحياة... مرُّ المذاق، حلو المذاق، بنفس الآن! من يلعق مذاقه الحلو مع مذاقه  المرِّ يتعلم فنون الصبر على الأوجاع، فن الإبحار دون سفينة في عرض البحر، فن السباحة ضد الأمواج العاتية، فن التمرد وكيف يكون النغم " لا "  فنرفعها  شعارًا فوق رؤوسنا، نكتبها بالدم على الجباه، لا نستبدلها مهما نهشتنا مخالب غريبة أو لطمتنا أياد الغدر والطغيان.
لن أُقلق نومك الهانئ أكثر؛ فحالنا اليوم أشبه بحال المحتضر ولكن بلا موت يسعفه... وأخشى أننا سنخرج فيما بعد  جماعات غفيرة  إلى الصلاة...  صلاة الاستسقاء طبعًا... نستسقي الموت ونتوسله أن يهبط إلينا؛ فالمطر كثير جدًا ولكن ما حاجة المحتضر إلى الماء؟!  الموت أصبح مطر هذه الأيام، الموت أصبح مطر هذه الحياة.

--------------------------------
بوابات الانتظار  Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6223
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 58
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بوابات الانتظار  Empty رد: بوابات الانتظار

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي الإثنين 30 مايو 2022 - 20:37

ميساء البشيتي كتب:
بوابات الانتظار
إلى الغائب الحاضر،ابن حيفا... الذي عن بال حيفا لا يغيب.
أنا ما عرفتُ الانتظار يومًا إلا على بوابات القدس.
ما أغراني الانتظار في يوم، ولا اشتهيته؛ لكنه جسر العودة جعلني بطيئة الخطا؛ حتى لا تقع أقدامي الصغيرة  في نهر الأحزان؛ فتضيع مني خطواتي التي هي وحدها من تعرف سرُّ الطريق إلى بيتي هناك!
أنتَ،في غيابك الذي أمضغه على مضض؛ لأنه لا صباح له أنشره فيه على حبال الشمس؛ فيستلقي الوجع في دفءٍ، وتتسرب منه خيوط الوهن التي أثقلته ليعود رشيقًا، زهو الخطوات، خفيفًا من الألم فأبقى ألوك الوجع بين أضراسي... أخشى أن أبتلعه فيفقد بعضًا من ملامحه الثائرة، وأخشى أن أبقيه فأفقد ما تبقى لي من أسلحة أواجه فيها نفاد الصبر!
غِبتَ... وتركت حيفا في الغياب تنتظر.
حيفا تنتظر شاعرها الذي كان يرسل القوافي مع إحدى الغيمات  المسافرة إليها  كل صباح فتعود إليه في المساء ممتلئة برائحة حيفا، جدائل حيفا، سحر حيفا؛ فينظم فيها ما يشاء من ورد القصيد، ويسدله على آخر الأشجار المغادرة إلى حيفا، ويودعها قبلاته الحارة، وبعضًا من وصاياه الأخيرة: أن ابقي حيفا على أكفِّ الانتظار ولا ترحلي مع الغريب... لا ترحلي.
وجسر العودة ينتظر خطواتٍ ما عادت تمشي فوقه بخوف ووجل، ما عادت تنتظر بلهفة الطفلة باب العودة أن يُشرع؛ فتطل منه القدس بكامل هيبتها وأناقتها، تطل مآذنها، كنائسها، وشوارعها العتيقة،أبواب كانت هيَّ متاحفَ للبصر  وملاذاً للبشر  فتهمس بأذن الرسل: إليكم، وعليكم مني ألف سلمٍ وسلام.
وكرم الزيتون في الحقل المجاور لخيمة العودة... كان ينتظر أيادٍ حنونة، تداعبه برفق، تضعه في الحضن، تدعو له بالبركة... وبعد أن طال انتظاره... أخذ يتساقط مضرجاً بدمائه كالقتلى، ويتسابق كالفاتحين في مرمى الموت، فلا يجد من يقرأ عليه سورة الفاتحة، أو يلثم جبينه عند الشهادة ويدعو له بالثواب والمغفرة.
وبقاع طاهرة ما دُنس ثوبها إلا من نعال العابرين! وما كفَّت يومًا عن الانتظار، صلبت على مواعيدٍ وهمية، زرعت منذ النكبة الأولى على شرفات الأحداق: بأننا عائدون، وهذا المفتاح علينا وعليهم يشهد... وهي للآن تحلم بالقادمين من الأفق اللازوردي،  والهابطين من سابع سماء؛ كي يرفعوا أشباح الليل عن أحلامها... وبقيت إلى الآن مصلوبة على أعواد الانتظار!
الانتظار فنجان الحياة... مرُّ المذاق، حلو المذاق، بنفس الآن! من يلعق مذاقه الحلو مع مذاقه  المرِّ يتعلم فنون الصبر على الأوجاع، فن الإبحار دون سفينة في عرض البحر، فن السباحة ضد الأمواج العاتية، فن التمرد وكيف يكون النغم " لا "  فنرفعها  شعارًا فوق رؤوسنا، نكتبها بالدم على الجباه، لا نستبدلها مهما نهشتنا مخالب غريبة أو لطمتنا أياد الغدر والطغيان.
لن أُقلق نومك الهانئ أكثر؛ فحالنا اليوم أشبه بحال المحتضر ولكن بلا موت يسعفه... وأخشى أننا سنخرج فيما بعد  جماعات غفيرة  إلى الصلاة...  صلاة الاستسقاء طبعًا... نستسقي الموت ونتوسله أن يهبط إلينا؛ فالمطر كثير جدًا ولكن ما حاجة المحتضر إلى الماء؟!  الموت أصبح مطر هذه الأيام، الموت أصبح مطر هذه الحياة.

--------------------------------
بوابات الانتظار  Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6223
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 58
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى