منتدى عصفورة الشجن
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟


حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» أحلم بالعيد
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالأحد 16 يونيو 2024 - 12:06 من طرف اميرة

» منشورات ميساء البشيتي في جريدة عرب كندا
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالأحد 16 يونيو 2024 - 11:57 من طرف ميساء البشيتي

» فضل يوم عرفة
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالسبت 15 يونيو 2024 - 12:09 من طرف سيما حسن

» من فصول الدهشة وعلامات الاستغراب بقلم فداء زياد
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالسبت 8 يونيو 2024 - 11:57 من طرف خيمة العودة

» حديث سري .. في الذكرى السادسة لرحيل أمي
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالجمعة 31 مايو 2024 - 11:54 من طرف هبة الله فرغلي

» سيد الصمت .. إلى أبي في ذكرى رحيله السادسة
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالجمعة 31 مايو 2024 - 11:49 من طرف هبة الله فرغلي

» رباعيات عمر الخيام .
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالخميس 30 مايو 2024 - 11:27 من طرف عمر محمد اسليم

» مخيم جباليا ... أصل الحكاية بقلم سما حسن
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالخميس 30 مايو 2024 - 11:24 من طرف خيمة العودة

» اعشق البحر
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالثلاثاء 21 مايو 2024 - 11:19 من طرف ريما مجد الكيال

» ليل وعسكر .
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالسبت 18 مايو 2024 - 12:04 من طرف لانا زهدي

» الغريب
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالأربعاء 15 مايو 2024 - 11:29 من طرف عشتار

» نزوح آخر بقلم نور السويركي
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالإثنين 13 مايو 2024 - 11:28 من طرف خيمة العودة

» عاتبني أيها القمر !
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالإثنين 13 مايو 2024 - 11:24 من طرف لبيبة الدسوقي

» امرأة من زمن الأحلام
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالأحد 12 مايو 2024 - 11:11 من طرف ريما مجد الكيال

» زوابع الياسمين
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالأحد 12 مايو 2024 - 11:09 من طرف ريما مجد الكيال

» قناع بلون السماء ... باسم خندقجي
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالسبت 4 مايو 2024 - 11:41 من طرف حاتم أبو زيد

» هدية العصفورة إليك .
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالأحد 28 أبريل 2024 - 12:00 من طرف حاتم أبو زيد

» قبر واحد يكفي لكل العرب
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالسبت 27 أبريل 2024 - 15:45 من طرف ميساء البشيتي

» على حافة الوطن
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالثلاثاء 23 أبريل 2024 - 11:55 من طرف ريما مجد الكيال

» الوطن كما يجب أن يكون
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالإثنين 22 أبريل 2024 - 11:35 من طرف ورد العربي

» .لماذا لم يخبرنا بأنه محبطٌ؟ أحمد خالد توفيق
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالأحد 21 أبريل 2024 - 12:20 من طرف خيمة العودة

» زهر اللوز هو عنوانك
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» حدائق اللوز
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» أصوات من غزة
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 12:11 من طرف خيمة العودة

» دعاء ختم القرآن الكريم
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:59 من طرف دانة ربحي

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
لا يوجد مستخدم


شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي

3 مشترك

اذهب الى الأسفل

شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Empty شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي الإثنين 7 أكتوبر 2019 - 11:36

شِباك الدهشة
في الذكرى الثامنة لرحيل أبي
أصدقك القول يا أبي بأنني لم أعد أعدُّ السنوات التي مضت على رحيلك؛ فقد أصبحتَ الآن أكثر حضورًا في الزمان والمكان والأثير، وغدوت صمام الآمان الوحيد لبوحي؛ أبوح إليك بكل ما يقلقني دون أن يساورني الشك: بأنه قد يأتي يوم ويصفعني فيه هذا البوح.
لا أدري يا أبي إن كان من حق هذا الآخر أن يفعل بنا ما يحلو له بعد أن ابتلعنا ما ألقى به إلينا من طعم... فصدقنا وعوده وعهوده، وآمنا بأنه الملجأ والملاذ الأخير، وظللناه بغيومنا إلى أن أغدقت عليه مطرًا وعلينا يباسًا؟!
ولا تسألني عن الحال فالحال بات مفضوحًا للجميع! أهو ضيق أُفقنا الذي كان يغلفنا، ويدثرنا، ويستر عورتنا، أم ضيق أفقه... فما أن ارتطمنا ببعضنا عن غير قصد حتى ثُقِبَ هذا الأفق، وتمزق، وسقطت الفكرة، وبانت العورة، وعَلَت الدهشة؟!
 بوحي اليوم وقع في شِباك هذه الدهشة... لا أستطيع أن أنتشله منها، ولا أستطيع أن أُفسر دهشتي إليك؛ أخشى بعدها أن تغيب عنا بلا رجعة، أن تموت موتتك الأخيرة، أن تَدفِن معك كل ما يُذكرك بنا، أن تغادر ساحة الأحلام كي لا تربطك بنا بميعاد جديد. لهذا يا أبي أنا أصبحت أخشى البوح أمامك؛ فدهشتي إن فُسرت حروفها ستقتلك.
إلى رحمة الله يا أبي  

--------------------------------
شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6483
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 60
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Empty رد: شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي

مُساهمة من طرف هبة الله فرغلي الإثنين 12 يونيو 2023 - 12:25

ميساء البشيتي كتب:
شِباك الدهشة
في الذكرى الثامنة لرحيل أبي
أصدقك القول يا أبي بأنني لم أعد أعدُّ السنوات التي مضت على رحيلك؛ فقد أصبحتَ الآن أكثر حضورًا في الزمان والمكان والأثير، وغدوت صمام الآمان الوحيد لبوحي؛ أبوح إليك بكل ما يقلقني دون أن يساورني الشك: بأنه قد يأتي يوم ويصفعني فيه هذا البوح.
لا أدري يا أبي إن كان من حق هذا الآخر أن يفعل بنا ما يحلو له بعد أن ابتلعنا ما ألقى به إلينا من طعم... فصدقنا وعوده وعهوده، وآمنا بأنه الملجأ والملاذ الأخير، وظللناه بغيومنا إلى أن أغدقت عليه مطرًا وعلينا يباسًا؟!
ولا تسألني عن الحال فالحال بات مفضوحًا للجميع! أهو ضيق أُفقنا الذي كان يغلفنا، ويدثرنا، ويستر عورتنا، أم ضيق أفقه... فما أن ارتطمنا ببعضنا عن غير قصد حتى ثُقِبَ هذا الأفق، وتمزق، وسقطت الفكرة، وبانت العورة، وعَلَت الدهشة؟!
 بوحي اليوم وقع في شِباك هذه الدهشة... لا أستطيع أن أنتشله منها، ولا أستطيع أن أُفسر دهشتي إليك؛ أخشى بعدها أن تغيب عنا بلا رجعة، أن تموت موتتك الأخيرة، أن تَدفِن معك كل ما يُذكرك بنا، أن تغادر ساحة الأحلام كي لا تربطك بنا بميعاد جديد. لهذا يا أبي أنا أصبحت أخشى البوح أمامك؛ فدهشتي إن فُسرت حروفها ستقتلك.
إلى رحمة الله يا أبي  

بوح مؤثر جدا 
أدمعت عيني
شكرا لك
هبة الله فرغلي
هبة الله فرغلي
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 28/06/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي Empty رد: شِباك الدهشة ... في الذكرى الثامنة لوفاة ابي

مُساهمة من طرف لبيبة الدسوقي الجمعة 4 أغسطس 2023 - 12:16

ميساء البشيتي كتب:
شِباك الدهشة
في الذكرى الثامنة لرحيل أبي
أصدقك القول يا أبي بأنني لم أعد أعدُّ السنوات التي مضت على رحيلك؛ فقد أصبحتَ الآن أكثر حضورًا في الزمان والمكان والأثير، وغدوت صمام الآمان الوحيد لبوحي؛ أبوح إليك بكل ما يقلقني دون أن يساورني الشك: بأنه قد يأتي يوم ويصفعني فيه هذا البوح.
لا أدري يا أبي إن كان من حق هذا الآخر أن يفعل بنا ما يحلو له بعد أن ابتلعنا ما ألقى به إلينا من طعم... فصدقنا وعوده وعهوده، وآمنا بأنه الملجأ والملاذ الأخير، وظللناه بغيومنا إلى أن أغدقت عليه مطرًا وعلينا يباسًا؟!
ولا تسألني عن الحال فالحال بات مفضوحًا للجميع! أهو ضيق أُفقنا الذي كان يغلفنا، ويدثرنا، ويستر عورتنا، أم ضيق أفقه... فما أن ارتطمنا ببعضنا عن غير قصد حتى ثُقِبَ هذا الأفق، وتمزق، وسقطت الفكرة، وبانت العورة، وعَلَت الدهشة؟!
 بوحي اليوم وقع في شِباك هذه الدهشة... لا أستطيع أن أنتشله منها، ولا أستطيع أن أُفسر دهشتي إليك؛ أخشى بعدها أن تغيب عنا بلا رجعة، أن تموت موتتك الأخيرة، أن تَدفِن معك كل ما يُذكرك بنا، أن تغادر ساحة الأحلام كي لا تربطك بنا بميعاد جديد. لهذا يا أبي أنا أصبحت أخشى البوح أمامك؛ فدهشتي إن فُسرت حروفها ستقتلك.
إلى رحمة الله يا أبي  


76
لبيبة الدسوقي
لبيبة الدسوقي
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 23/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى