منتدى عصفورة الشجن
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟


حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» زهر اللوز هو عنوانك
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» حدائق اللوز
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» أصوات من غزة
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 12:11 من طرف خيمة العودة

» دعاء ختم القرآن الكريم
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:59 من طرف دانة ربحي

» منشورات ميساء البشيتي في جريدة عرب كندا
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:55 من طرف ميساء البشيتي

» وجوه عابرة
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:53 من طرف ميساء البشيتي

» العهد
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالثلاثاء 2 أبريل 2024 - 21:58 من طرف راما البلبيسي

» صافحيني غزة
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:35 من طرف طارق نور الدين

» على عيني يا غزة
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:35 من طرف طارق نور الدين

» هولاكو في غزة
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:33 من طرف طارق نور الدين

» من يخاطبكم يا ميتون
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:32 من طرف طارق نور الدين

» ثوري غزة
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:30 من طرف طارق نور الدين

» أين المفر يا غزة
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:30 من طرف طارق نور الدين

» إعدام غزة !
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:28 من طرف طارق نور الدين

» تحركوا أيها الدمى
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:26 من طرف طارق نور الدين

» رسالة من طفل غزة إلى سلاطين العرب
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:25 من طرف طارق نور الدين

» قبر واحد يكفي لكل العرب
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:18 من طرف طارق نور الدين

» كم أنت بعيد يا أفصى
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 22 مارس 2024 - 12:06 من طرف رمزية بنت الفرج

» يا زهرة المدائن ..يا قدس
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 22 مارس 2024 - 12:04 من طرف رمزية بنت الفرج

» من يكرمكن نساء غزة ؟
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 22 مارس 2024 - 11:55 من طرف رمزية بنت الفرج

» جربت تنام بخيمة؟ بقلم اسماعيل حسين
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالثلاثاء 27 فبراير 2024 - 11:00 من طرف خيمة العودة

» يسألني الياسمين ... ؟
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالأحد 25 فبراير 2024 - 11:19 من طرف سلامة حسين عبد النبي

» اسم في خيالي
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالأربعاء 21 فبراير 2024 - 11:29 من طرف هند درويش

» قصيدة بعرض البحر
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالثلاثاء 20 فبراير 2024 - 11:44 من طرف ميساء البشيتي

» “من السهل طمس الحقيقة بحيلة لغوية بسيطة" مريد البرغوثي
طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Emptyالجمعة 16 فبراير 2024 - 12:04 من طرف خيمة العودة

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
لا يوجد مستخدم


طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين

اذهب الى الأسفل

طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين Empty طـلاسـم في طـلاسـم الدكتور عبدالقادر حسين ياسين

مُساهمة من طرف خيمة العودة الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 - 11:24

طـلاسـم في طـلاسـم
الدكتور عبدالقادر حسين ياسين

دُعيت بإلحاح إلى سهرة ثقافية في منزل صديقي،
في الواقع أردتُ أن أتملص من الدعوة ،
لسبب خجلت أن أبوح به، وهو إنشدادي المذهـل ،
لرواية “خـبـر إخـتـطاف” لـغـابرئـيـل غـارسـيـا ماركيز،
تلك القصة البوليسية التي حوّلها روائي مبدع ،
إلى عمل أدبي رفيع المستوى،
يتـمغـنط القارئ ما إن يقرأ السطور الأولى للرواية.

كنتُ أعرف أن صديقـي سـيـوبخني على هذا العـذر،
وسـيـقـول: يمكنك قراءة هذه الرواية الساحرة فيما بعد.‏

شربتُ القهوة كي أنشّط خلايا دماغي لتستوعب كلام المثـقـفـين ،
وحين ولجتُ باب بيت صديقـي أدهشني تعبير الذبول والقنوط ،
المرتسمين على وجهي وأنا ألمح صورتي في مرآة الحائط.

عــنـَّــّـفـتُ نفسي: عـيـب عـلـيـك،
الناس يتمنون حضور سهرات ثقافية ، فما بك هكذا ذابل؟!‏

كان الحديث محتدماً بين ديكيـن ثقافيين،
لاحظتُ بوضوح أن كلاً منهما يحـتـقـر بشدة آراء الآخر ،
لأنها تختلف عن آرائهِ…
ولم يتركا مجالاً لأحد من الحاضرين ، وهم عـشرة،
بالتدخل والقول بأن خلاف الآراء علامة إيجابية ،
على حيوية الحوار، وبأنه من غير المعـقـول أن يتشارك كل الناس ،
في نفس الرأي ، ونفس الإحساس حول أي موضوع!!..‏

ضباب السجائر ورائحة الكحول الواخزة،
أدخلاني في حالة خدر، وأخذتُ أذناي تطنان ،
من ارتفاع صوت المثـقـفـين المتناحرين ،
حتى أحسستُ أن كلاً منهما يتأهـب للانقضاض على عـنـق الآخر.

نجح أحد الحاضرين في تحويل مسـار الشجار ،أقصد النقاش،
واقترح على المـثـقـفـيـن أن يُسمعا الحضور ، آخر ما كتباه من شعر.

أسرع المـثـقـف الأول يلقي قـصيدته العبقـرية ،
مُستغلاً انشغال خصمه في إشعال سيجارة.
ابتدأ الكلام الممطوط غير الموزون يتدفـق من فـمه…

يا للهول! لم أفهم شيئاً… طلاسم في طلاسم.
كانت أنظار الحضور مطفأة، ميتة، متعلقة به،
كنتُ واثقـاً بأنّه هو نفسه لا يفهم هـذيانه،
إلى أن ختم قصيدته الضبابية بعبارة:‏
“كل مساء آوي إلى فراشي ،
وأنا أسمع صوت السـيـفـون يشطـف…”.‏

تـقـلـصـت معـدتي بشدة، شعرتُ بغـثيان مفاجئ،
وانـتـفـضتُ واقـفـاً ، لم يعد بإمكاني البقاء لحظة واحدة ،
لكن نظرات الحضور المؤنبة سـمـّرتني في مكاني
وأمرتني أن أجلس، فأذعـنتُ.!‏

انـتـفـخ الشاعـر غـروراً ، وهو يسمع المجاملات المُنافـقة،
كانت أفكاري تـنـفـلـتُ مني ، وتحوم حول شخصيات رواية ماركيز ،
وبصعوبة لجمتُ عاصفة غـضب هـبـّت في نفـسي ،
وكادت تورطني بتحدي المثقف ، والطلب إليه أن يشرح هـذره البشع ،
الخالي من الموسيقى والمـعـنى والجمال…
الأدهى من ذلك أن يـُـسمى هـذا الهـذر شعـراً!!…‏

دبّت الحماسة في المثقف الثاني، فانبرى يقرأ أحدث قصيدة له؛
وكالعادة لم أفهم شيئاً من رذاذ كلماته المتناثرة في كل اتجاه ،
والتي أحسستُها تصطدم بي كحصى صغيرة ،
أو كسرب من الذباب يهاجمني ، ولا أعرف كيف أبعده عني.

وكانت كلمة “مجنونتي” تـتـردد في شعره أكثر من عشرين مرة!
ولم أعرف من هـذه المجنونة، أهي حبيبته ، أم إنسانة مصابة حقاً بالجنون؟
الله أعلم ما المعنى الذي يقصده شاعرنا إن كان فعلاً يقصد شيئاً؟..‏

لدهشتي سمعتُ صوتي يشق حبال حنجرتي المُسالمة ،
ويهزّها بعنف ، ليطلق كلمات مفهومة صريحة،
سألتُ المـثـقـفـَـين:
في الواقع أنا لم أفهم شيئاً من شعركما،
فهل تفضلتما بشرحه؟

تـعـلـّقـت بي الأنظار.
ردَّ الشاعر الأول ساخراً: إذا فهمتَ نصاً قتلته.
عجباً ، يا للجواب السريع، لكني سرعان ما تذكرتُ ،
أن هذه الجملة منقولة بحذافيرها عن طه حسين في إحدى مقالاته،
وكان يعالج موضوعاً مختلفاً تماماً عن هذا الهذيان الشعري، والمُسمى عـنـوة شعراً.‏
وانبرى الشاعـر الآخر يقول:
يبدو أنك قـليل الاطلاع على الشعر الحديث،
ألم تـقـرأ قـصيدة شوقي أبي شقـرا:‏
أسكب المطبخ على رأسي؟‏

غرقتُ في موجة حزن عميقة عميقة..
فهمتُ لماذا يهرب الناس من قراءة الشعر،
تابعتُ حلقات الدخان التي تتلاشى في العـدم ،
دون أن تترك أثراً ككلمات مثقفي السهرة…

يبدو أنني سهوتُ لفترة، لأن النقاش احتد مجدداً بين المـثـقـفـيـن،
وأقـسم أحـدهما أنه يعـرف عـشر لغات!!‏
حـدقـت به ، وودتُ لو أقـول له:
ما فائدة أن تعـرف العـديد من اللغات ،
إن كنتَ لا تملك أية حكمة أو إحساس جمالي في الرؤية؟
ما معـنى الشعـر إن لم يدخلنا في حالة من النشوة الروحية،
ويُطلق مشاعرنا الثقيلة من عـقالها ،
ويحوّلها إلى فراشات حرية ملونة.‏

وجدتـني أتـعـلـل بصداع مفاجئ،
وأنسحب من سهرة المـثـقـفـيـن …
أسرعتُ إلى بهاء عـزلتي،
اعـتـذرتُ من ماركيز لأنني تنكرتُ لعمله الرائع ،
الذي استغرق منه جهداً متواصلاً، على مدى أربع سنوات،
وخـنـتـه بحضور سهرة مع الـمـثـقـفـين.‏
خيمة العودة
خيمة العودة
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 477
تاريخ التسجيل : 03/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى