منتدى عصفورة الشجن
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟


حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» اعشق البحر
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالثلاثاء 21 مايو 2024 - 11:19 من طرف ريما مجد الكيال

» ليل وعسكر .
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالسبت 18 مايو 2024 - 12:04 من طرف لانا زهدي

» الغريب
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالأربعاء 15 مايو 2024 - 11:29 من طرف عشتار

» نزوح آخر بقلم نور السويركي
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالإثنين 13 مايو 2024 - 11:28 من طرف خيمة العودة

» عاتبني أيها القمر !
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالإثنين 13 مايو 2024 - 11:24 من طرف لبيبة الدسوقي

» امرأة من زمن الأحلام
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالأحد 12 مايو 2024 - 11:11 من طرف ريما مجد الكيال

» زوابع الياسمين
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالأحد 12 مايو 2024 - 11:09 من طرف ريما مجد الكيال

» منشورات ميساء البشيتي في جريدة عرب كندا
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالخميس 9 مايو 2024 - 11:35 من طرف ميساء البشيتي

» قناع بلون السماء ... باسم خندقجي
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالسبت 4 مايو 2024 - 11:41 من طرف حاتم أبو زيد

» هدية العصفورة إليك .
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالأحد 28 أبريل 2024 - 12:00 من طرف حاتم أبو زيد

» قبر واحد يكفي لكل العرب
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالسبت 27 أبريل 2024 - 15:45 من طرف ميساء البشيتي

» على حافة الوطن
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالثلاثاء 23 أبريل 2024 - 11:55 من طرف ريما مجد الكيال

» الوطن كما يجب أن يكون
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالإثنين 22 أبريل 2024 - 11:35 من طرف ورد العربي

» .لماذا لم يخبرنا بأنه محبطٌ؟ أحمد خالد توفيق
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالأحد 21 أبريل 2024 - 12:20 من طرف خيمة العودة

» زهر اللوز هو عنوانك
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» حدائق اللوز
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» أصوات من غزة
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 12:11 من طرف خيمة العودة

» دعاء ختم القرآن الكريم
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:59 من طرف دانة ربحي

» وجوه عابرة
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:53 من طرف ميساء البشيتي

» العهد
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالثلاثاء 2 أبريل 2024 - 21:58 من طرف راما البلبيسي

» صافحيني غزة
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:35 من طرف طارق نور الدين

» على عيني يا غزة
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:35 من طرف طارق نور الدين

» هولاكو في غزة
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:33 من طرف طارق نور الدين

» من يخاطبكم يا ميتون
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:32 من طرف طارق نور الدين

» ثوري غزة
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:30 من طرف طارق نور الدين

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
لا يوجد مستخدم


"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي

3 مشترك

اذهب الى الأسفل

"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Empty "الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي الأربعاء 22 فبراير 2012 - 20:14

"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي 174678_188096047876635_888948_n


"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!

جواد البشيتي

ويظل المسجد الأقصى بؤرةً لهذا الصراع التاريخي بين إسرائيل التلمودية وبين الشعب الفلسطيني (وسائر الشعوب العربية). ولقد سمحت الشرطة الإسرائيلية ليهود متطرفين في عدائهم التلمودي لـ "الأقصى" بالاعتداء عليه؛ وفي اليوم التالي، تعرَّضت كنيسة (في القدس الغربية) لاعتداء تلمودي آخر. وكان أعضاء في حزب "ليكود" الحاكم قد دعوا إلى اقتحام "الأقصى"، لهدمه وإقامة الهيكل مكانه.

إنَّها "مُسلَّمة" أنْ أقول، وأنْ يقول معي كثيرون من القانطين من السياسة العربية، إنَّ "المسجد الأقصى" ليس بذي أهمية تُذْكَر لدى العرب، دولاً وقِمَمَاً؛ ولعلَّ خير دليل على ذلك هو أنَّ الزعماء العرب لم يجتمعوا، ولو مرَّة واحدة، ليرسموا "الخط الأحمر" في موقفهم من قضيته، التي يُظْهِرونها، في شعائرهم وطقوسهم السياسية ـــ الدينية على أنَّها قُدْس أقداس السياسة الرسمية العربية.

أمَّا في العالم الواقعي والحقيقي للسياسة التي ينتهجون ويمارِسون فقد أتوا إلينا بكل دليل مُقْنِع ومُفْحِم على أنَّ السلام مع إسرائيل ممكن وضروري وحتمي ولو ظلَّ المسجد الأقصى، والحرم القدسي كله، إلى الأبد، على ما هما عليه الآن؛ وكأنَّ بقاء "الأقصى" خاضعاً لاحتلال إسرائيلي أبدي، لا يقف، ويجب ألاَّ يقف، عقبة في طريق السلام (وتطبيع العلاقة بأوجهها كافة) مع "الدولة التلمودية"!

إنَّنا لا ندعو الدول العربية، أو بعضها، إلى "تحرير" المسجد الأقصى، فلا يكلِّف الله نفساً إلاَّ وسعها؛ كما أنَّ "الدعوة" هي بحدِّ ذاتها مساهمة في بث ونشر مزيدٍ من الأوهام.

ما ندعو إليه فحسب هو أن "يُجامِل" السلام (العربي) مع إسرائيل، ولو قليلاً، المشاعِر الدينية الإسلامية والمسيحية لشعوبنا ومجتمعاتنا، فجَعْل "السلام"، في معاهداته واتفاقياته، مشروطاً، على الأقل، بحلٍّ انتقالي (مؤقَّت) دولي لمشكلة الحرم القدسي والأماكن المسيحية ككنيسة القيامة، يقوم على إنهاء كل مظهر من مظاهر السيادة (والاحتلال) الإسرائيلية، هو ما كان يجب أن يُفكَّر ويُعْمَل فيه عربياً، أي لدى المؤمنين من العرب بالسلام مع إسرائيل خياراً إستراتيجياً لهم.

وكان لا بدَّ لذلك من أن يشغل حيِّزاً من نصِّ "مبادرة السلام العربية"، التي كلَّما تقادم عهدها تأكَّد أنَّ حملها، على ضآلته، ناء وينوء حامله، فالمسجد الأقصى، ولجهة ضرورة انتزاعه من براثن السيادة الإسرائيلية، لَمْ يؤتَ على ذِكْرِه في تلك "المبادرة"!

وربَّما لا يتأخَّر كثيراً مجيء يومٍ تُعامِل فيه الدول العربية، التي أعْجَزَها كثيراً "تحدِّي الأقصى"، المسجد الأقصى على أنَّه "شيء فلسطيني صرف"، يعود إلى "المفاوِض الفلسطيني"، المُثْخَن بجراح "مفاوضات السلام"، والذي يملك من "أسباب الضعف" ما يُفْقِده صفة "المفاوِض"، بتَّ أمره، لِيُعْلِن العرب بعد ذلك (كما أعلنوا من قبل) أنَّ أهل مكة أدرى بشعابها، وأنَّهم على عهدهم باقون، يقبلون ما يقبله الفلسطينيون، ولن يكونوا أبداً فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم؛ فهذا "الخطاب العربي"، الذي يقطر "أُخُوَّةً" من رأسه حتى أخمص قدمه، هو خير مساعدة تُسْدى إلى "المفاوِض الإسرائيلي" في حَلْب وعَصْر "المفاوِض الفلسطيني".

والخوف، كل الخوف، هو من اتفاقيات سلام، تُحْفَظ فيها وتُصان، الحقوق الدينية الإسلامية في المسجد الأقصى؛ لكن في مقابل التفريط في كثيرٍ من "الحقوق الدنيوية"، أي "القومية"، للشعب الفلسطيني، كأنْ يُدْفَن "حق العودة" في "مقبرة إسرائيلية"، وتُضمُّ إلى إسرائيل الأجزاء التي تريد من "القدس الشرقية" والضفة الغربية، في مقابل أن نَشْعُر ونحن نصلِّي في المسجد الأقصى أن القدسية الإسلامية لهذا المكان أصبحت بمنأى عن كل "تدنيس يهودي"!

"خطاب النصر" هذا يجب ألاَّ يقع على أسماعٍ شعبية (فلسطينية وعربية) تشبه أسماع مُلْقييه، الذين سيُفْرِطون في "التزيين الديني" للتفريط في تلك "الحقوق الدنيوية"، قائلين لنا: لقد ضَحَّيْنا بالغالي والنفيس (من تلك الحقوق) في سبيل إنقاذ الأقصى!

إنَّ العالم اليوم يرى من دون أنْ يحرِّكَ ساكناً ما يُعِدُّه المستوطنون ومنظَّماتهم مِن حروب تلمودية عنصرية بغيضة ضد المسجد الأقصى بدعوى أنَّ لهم حقَّاً مقدَّساً في الصلاة في باحة هذا المسجد الذي بزعمهم قد بُني حيث هُدِم "الهيكل"، ولا بدَّ، في نهاية حروبهم تلك، من هدمه من أجل أنْ يعيدوا بناء "الهيكل" في مكانه!

هذا العالم، الذي عينه، الآن، لا ترى، وأُذنه لا تسمع، سيرى ويسمع كل فعل، وكل قول، فلسطيني أو عربي أو إسلامي يتمخَّض عن الحرب التلمودية القذرة على الحرم القدسي، وسيتَّخذه دليلاً إضافياً وقويَّاً على أنَّ "التزمُّت الديني"، ووليده "الإرهاب"، يستوطنان "العقل الثقافي" العربي، ولا بدَّ، من ثمَّ، من استئصالهما منه عبر مزيد مِن جهود الإصلاح الثقافي والتعليمي والتربوي!

إنَّهم، الآن، لا يرون، وليس من مصلحة لهم في أنْ يروا، كيف يتوفَّر المستوطنون ومنظَّماتهم، وكل من يدعمهم في السرِّ والعلن، على إنتاج، وإعادة إنتاج، وزيادة إنتاج، ما يسمُّونه "التطرف الديني والقومي"، في العالم العربي، مع كل ما يفضي إليه من عمل وممارَسة. كما لا يرون هذا "التهويد" في بعض الجماعات المسيحية، التي يتوفَّر ذوو "المصالح الدنيوية الضيِّقة" على زراعة أوهام دينية في عقول أبنائها، من قبيل وَهْم أنَّ "التسريع" في "عودة المسيح" يُلْزمهم أنْ يمدُّوا يد العون والمساعدة إلى المستوطنين ومنظَّماتهم في الحرب "المقدَّسة" على الأقصى، فهُمْ أُحيطوا عِلْماً بأنَّ المسيح لن يظهر ثانية قبل هدم الأقصى وإعادة بناء "الهيكل" في مكانه!

العالم الحرُّ، المتحضِّر، الإنساني، الديمقراطي، مدعوٌّ، الآن، إلى تأليف لجنة دولية من خيرة العلماء والباحثين في حقلي "التاريخ" و"الآثار"، وفي أي حقل يتَّصل بهما، للتحقيق، في موضوعية ونزاهة، في الدعاوى التاريخية والدينية اليهودية، التي بها تسربل المشروع الصهيوني في فلسطين، فقد حان لـ "العقل الإنساني" في مستهل الألفية الثالثة أنْ يغتسل من خرافة "أرض الميعاد"، ومن كل الأوهام التلمودية، التي تلطَّخ بها "العقل السياسي ـــ الثقافي" للعالم!

ولكن، دَعُونا أوَّلاً أنْ نبدأ بأنفسنا؛ فلقد رأيْنا "شيوخاً" يستسهلون الإفتاء في كل شيء، ويتوفَّرون على إنتاج وتسويق الفتاوى في صغائر الأمور؛ لكنَّهم فضَّلوا أن يغيبوا غياب "البدر" في الليلة الظلماء، فَلَمْ يكلِّفوا أنفسهم عناء الاجتهاد الديني في أمر "الأقصى"، فيُبَيِّنوا للعامة من المسلمين "حُكْم الشرع" في سلام مع إسرائيل يقوم على بقاء المسجد الأقصى على ما هو عليه.

أحدهم رأى، وكأنَّه "شاهد عيان"، أنَّ النبي داوود، وبأمرٍ من الله، هو الذي بنى المسجد الأقصى؛ ولقد بناه في مكان بيت رجل يهودي؛ ثمَّ جاء النبي سليمان ليُكْمِل، بأمرٍ من الله أيضاً، ما بدأه داوود.

وغني عن البيان أنَّ هذا المعبد، الذي يسميه هذا الشيخ، أو الداعية، "المسجد الأقصى"، هو "هيكل سليمان"، الذي بحسب الرواية اليهودية، التي لا سند لها في التاريخ والواقع، يقع تحت المسجد الأقصى.

إنَّه، في روايته، يقول لأبناء الأوهام التلمودية إنَّ المسجد الأقصى هو في الأصل منزل كان يملكه رجل يهودي!

وأنتَ يكفي أن تقول للإسرائيليين ذلك حتى تبدو أنَّكَ تدعوهم إلى أن يستعيدوا حقَّهم في المكان، الذي كان، على ما زعم في روايته، بيتاً يملكه رجل يهودي!

أحد كبار الزعماء الدينيين اليهود مِمَّن كانت لهم مساهمة كبيرة في عقد اجتماعات ومؤتمرات "التطبيع الديني" مع شيوخ كبار، دعا إلى "حوار ديني جاد"، بدعوى أنَّ لدى "التوارتيين" من الحُجَج (المُقْنِعَة والمُفْحِمَة) ما يسمح لهم بتقليل وزن المسجد الأقصى (وفلسطين كلها) في "الميزان الديني" لدى المسلمين!

--------------------------------
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6478
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 60
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Empty الغالية ميساء

مُساهمة من طرف سميرة عبد العليم الأربعاء 22 فبراير 2012 - 20:39

صدقي ميساء كم أتمني ان يقرأ الجميع ما يكتب الأستاذ جواد ... كم يحكي الحقائق وكم يكون لها صدي لو تمعنوا بما يقول
أشكرك علي تلبية رغباتي بنقل كل ما يكتب الأستاذ جواد
تحياتي لك
سميرة عبد العليم
سميرة عبد العليم
عضو متميز
عضو متميز

السرطان الأبراج الصينية : الثور
عدد المساهمات : 1340
تاريخ الميلاد : 01/07/1973
تاريخ التسجيل : 10/01/2011
العمر : 50

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي Empty رد: "الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي

مُساهمة من طرف سهى عبد الوهاب ضراغمة الجمعة 17 مارس 2023 - 12:54

ميساء البشيتي كتب:
"الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!بقلم:جواد البشيتي 174678_188096047876635_888948_n


 "الأقصى".. من التناسي إلى النسيان!

جواد البشيتي

ويظل المسجد الأقصى بؤرةً لهذا الصراع التاريخي بين إسرائيل التلمودية وبين الشعب الفلسطيني (وسائر الشعوب العربية). ولقد سمحت الشرطة الإسرائيلية ليهود متطرفين في عدائهم التلمودي لـ "الأقصى" بالاعتداء عليه؛ وفي اليوم التالي، تعرَّضت كنيسة (في القدس الغربية) لاعتداء تلمودي آخر. وكان أعضاء في حزب "ليكود" الحاكم قد دعوا إلى اقتحام "الأقصى"، لهدمه وإقامة الهيكل مكانه.

إنَّها "مُسلَّمة" أنْ أقول، وأنْ يقول معي كثيرون من القانطين من السياسة العربية، إنَّ "المسجد الأقصى" ليس بذي أهمية تُذْكَر لدى العرب، دولاً وقِمَمَاً؛ ولعلَّ خير دليل على ذلك هو أنَّ الزعماء العرب لم يجتمعوا، ولو مرَّة واحدة، ليرسموا "الخط الأحمر" في موقفهم من قضيته، التي يُظْهِرونها، في شعائرهم وطقوسهم السياسية ـــ الدينية على أنَّها قُدْس أقداس السياسة الرسمية العربية.

أمَّا في العالم الواقعي والحقيقي للسياسة التي ينتهجون ويمارِسون فقد أتوا إلينا بكل دليل مُقْنِع ومُفْحِم على أنَّ السلام مع إسرائيل ممكن وضروري وحتمي ولو ظلَّ المسجد الأقصى، والحرم القدسي كله، إلى الأبد، على ما هما عليه الآن؛ وكأنَّ بقاء "الأقصى" خاضعاً لاحتلال إسرائيلي أبدي، لا يقف، ويجب ألاَّ يقف، عقبة في طريق السلام (وتطبيع العلاقة بأوجهها كافة) مع "الدولة التلمودية"!

إنَّنا لا ندعو الدول العربية، أو بعضها، إلى "تحرير" المسجد الأقصى، فلا يكلِّف الله نفساً إلاَّ وسعها؛ كما أنَّ "الدعوة" هي بحدِّ ذاتها مساهمة في بث ونشر مزيدٍ من الأوهام.

ما ندعو إليه فحسب هو أن "يُجامِل" السلام (العربي) مع إسرائيل، ولو قليلاً، المشاعِر الدينية الإسلامية والمسيحية لشعوبنا ومجتمعاتنا، فجَعْل "السلام"، في معاهداته واتفاقياته، مشروطاً، على الأقل، بحلٍّ انتقالي (مؤقَّت) دولي لمشكلة الحرم القدسي والأماكن المسيحية ككنيسة القيامة، يقوم على إنهاء كل مظهر من مظاهر السيادة (والاحتلال) الإسرائيلية، هو ما كان يجب أن يُفكَّر ويُعْمَل فيه عربياً، أي لدى المؤمنين من العرب بالسلام مع إسرائيل خياراً إستراتيجياً لهم.

وكان لا بدَّ لذلك من أن يشغل حيِّزاً من نصِّ "مبادرة السلام العربية"، التي كلَّما تقادم عهدها تأكَّد أنَّ حملها، على ضآلته، ناء وينوء حامله، فالمسجد الأقصى، ولجهة ضرورة انتزاعه من براثن السيادة الإسرائيلية، لَمْ يؤتَ على ذِكْرِه في تلك "المبادرة"!

وربَّما لا يتأخَّر كثيراً مجيء يومٍ تُعامِل فيه الدول العربية، التي أعْجَزَها كثيراً "تحدِّي الأقصى"، المسجد الأقصى على أنَّه "شيء فلسطيني صرف"، يعود إلى "المفاوِض الفلسطيني"، المُثْخَن بجراح "مفاوضات السلام"، والذي يملك من "أسباب الضعف" ما يُفْقِده صفة "المفاوِض"، بتَّ أمره، لِيُعْلِن العرب بعد ذلك (كما أعلنوا من قبل) أنَّ أهل مكة أدرى بشعابها، وأنَّهم على عهدهم باقون، يقبلون ما يقبله الفلسطينيون، ولن يكونوا أبداً فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم؛ فهذا "الخطاب العربي"، الذي يقطر "أُخُوَّةً" من رأسه حتى أخمص قدمه، هو خير مساعدة تُسْدى إلى "المفاوِض الإسرائيلي" في حَلْب وعَصْر "المفاوِض الفلسطيني".

والخوف، كل الخوف، هو من اتفاقيات سلام، تُحْفَظ فيها وتُصان، الحقوق الدينية الإسلامية في المسجد الأقصى؛ لكن في مقابل التفريط في كثيرٍ من "الحقوق الدنيوية"، أي "القومية"، للشعب الفلسطيني، كأنْ يُدْفَن "حق العودة" في "مقبرة إسرائيلية"، وتُضمُّ إلى إسرائيل الأجزاء التي تريد من "القدس الشرقية" والضفة الغربية، في مقابل أن نَشْعُر ونحن نصلِّي في المسجد الأقصى أن القدسية الإسلامية لهذا المكان أصبحت بمنأى عن كل "تدنيس يهودي"!

"خطاب النصر" هذا يجب ألاَّ يقع على أسماعٍ شعبية (فلسطينية وعربية) تشبه أسماع مُلْقييه، الذين سيُفْرِطون في "التزيين الديني" للتفريط في تلك "الحقوق الدنيوية"، قائلين لنا: لقد ضَحَّيْنا بالغالي والنفيس (من تلك الحقوق) في سبيل إنقاذ الأقصى!

إنَّ العالم اليوم يرى من دون أنْ يحرِّكَ ساكناً ما يُعِدُّه المستوطنون ومنظَّماتهم مِن حروب تلمودية عنصرية بغيضة ضد المسجد الأقصى بدعوى أنَّ لهم حقَّاً مقدَّساً في الصلاة في باحة هذا المسجد الذي بزعمهم قد بُني حيث هُدِم "الهيكل"، ولا بدَّ، في نهاية حروبهم تلك، من هدمه من أجل أنْ يعيدوا بناء "الهيكل" في مكانه!

هذا العالم، الذي عينه، الآن، لا ترى، وأُذنه لا تسمع، سيرى ويسمع كل فعل، وكل قول، فلسطيني أو عربي أو إسلامي يتمخَّض عن الحرب التلمودية القذرة على الحرم القدسي، وسيتَّخذه دليلاً إضافياً وقويَّاً على أنَّ "التزمُّت الديني"، ووليده "الإرهاب"، يستوطنان "العقل الثقافي" العربي، ولا بدَّ، من ثمَّ، من استئصالهما منه عبر مزيد مِن جهود الإصلاح الثقافي والتعليمي والتربوي!

إنَّهم، الآن، لا يرون، وليس من مصلحة لهم في أنْ يروا، كيف يتوفَّر المستوطنون ومنظَّماتهم، وكل من يدعمهم في السرِّ والعلن، على إنتاج، وإعادة إنتاج، وزيادة إنتاج، ما يسمُّونه "التطرف الديني والقومي"، في العالم العربي، مع كل ما يفضي إليه من عمل وممارَسة. كما لا يرون هذا "التهويد" في بعض الجماعات المسيحية، التي يتوفَّر ذوو "المصالح الدنيوية الضيِّقة" على زراعة أوهام دينية في عقول أبنائها، من قبيل وَهْم أنَّ "التسريع" في "عودة المسيح" يُلْزمهم أنْ يمدُّوا يد العون والمساعدة إلى المستوطنين ومنظَّماتهم في الحرب "المقدَّسة" على الأقصى، فهُمْ أُحيطوا عِلْماً بأنَّ المسيح لن يظهر ثانية قبل هدم الأقصى وإعادة بناء "الهيكل" في مكانه!

العالم الحرُّ، المتحضِّر، الإنساني، الديمقراطي، مدعوٌّ، الآن، إلى تأليف لجنة دولية من خيرة العلماء والباحثين في حقلي "التاريخ" و"الآثار"، وفي أي حقل يتَّصل بهما، للتحقيق، في موضوعية ونزاهة، في الدعاوى التاريخية والدينية اليهودية، التي بها تسربل المشروع الصهيوني في فلسطين، فقد حان لـ "العقل الإنساني" في مستهل الألفية الثالثة أنْ يغتسل من خرافة "أرض الميعاد"، ومن كل الأوهام التلمودية، التي تلطَّخ بها "العقل السياسي ـــ الثقافي" للعالم!

ولكن، دَعُونا أوَّلاً أنْ نبدأ بأنفسنا؛ فلقد رأيْنا "شيوخاً" يستسهلون الإفتاء في كل شيء، ويتوفَّرون على إنتاج وتسويق الفتاوى في صغائر الأمور؛ لكنَّهم فضَّلوا أن يغيبوا غياب "البدر" في الليلة الظلماء، فَلَمْ يكلِّفوا أنفسهم عناء الاجتهاد الديني في أمر "الأقصى"، فيُبَيِّنوا للعامة من المسلمين "حُكْم الشرع" في سلام مع إسرائيل يقوم على بقاء المسجد الأقصى على ما هو عليه.

أحدهم رأى، وكأنَّه "شاهد عيان"، أنَّ النبي داوود، وبأمرٍ من الله، هو الذي بنى المسجد الأقصى؛ ولقد بناه في مكان بيت رجل يهودي؛ ثمَّ جاء النبي سليمان ليُكْمِل، بأمرٍ من الله أيضاً، ما بدأه داوود.

وغني عن البيان أنَّ هذا المعبد، الذي يسميه هذا الشيخ، أو الداعية، "المسجد الأقصى"، هو "هيكل سليمان"، الذي بحسب الرواية اليهودية، التي لا سند لها في التاريخ والواقع، يقع تحت المسجد الأقصى.

إنَّه، في روايته، يقول لأبناء الأوهام التلمودية إنَّ المسجد الأقصى هو في الأصل منزل كان يملكه رجل يهودي!

وأنتَ يكفي أن تقول للإسرائيليين ذلك حتى تبدو أنَّكَ تدعوهم إلى أن يستعيدوا حقَّهم في المكان، الذي كان، على ما زعم في روايته، بيتاً يملكه رجل يهودي!

أحد كبار الزعماء الدينيين اليهود مِمَّن كانت لهم مساهمة كبيرة في عقد اجتماعات ومؤتمرات "التطبيع الديني" مع شيوخ كبار، دعا إلى "حوار ديني جاد"، بدعوى أنَّ لدى "التوارتيين" من الحُجَج (المُقْنِعَة والمُفْحِمَة) ما يسمح لهم بتقليل وزن المسجد الأقصى (وفلسطين كلها) في "الميزان الديني" لدى المسلمين!


0091
سهى عبد الوهاب ضراغمة
سهى عبد الوهاب ضراغمة
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 07/01/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى