منتدى عصفورة الشجن
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

من أنا ؟


حقوقية، كاتبة، ناشطة في شؤون بلادي وشؤون المرأة، لي عدة منشورات ورقية وإلكترونية


المواضيع الأخيرة
» اعشق البحر
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالثلاثاء 21 مايو 2024 - 11:19 من طرف ريما مجد الكيال

» ليل وعسكر .
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالسبت 18 مايو 2024 - 12:04 من طرف لانا زهدي

» الغريب
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالأربعاء 15 مايو 2024 - 11:29 من طرف عشتار

» نزوح آخر بقلم نور السويركي
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالإثنين 13 مايو 2024 - 11:28 من طرف خيمة العودة

» عاتبني أيها القمر !
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالإثنين 13 مايو 2024 - 11:24 من طرف لبيبة الدسوقي

» امرأة من زمن الأحلام
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالأحد 12 مايو 2024 - 11:11 من طرف ريما مجد الكيال

» زوابع الياسمين
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالأحد 12 مايو 2024 - 11:09 من طرف ريما مجد الكيال

» منشورات ميساء البشيتي في جريدة عرب كندا
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالخميس 9 مايو 2024 - 11:35 من طرف ميساء البشيتي

» قناع بلون السماء ... باسم خندقجي
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالسبت 4 مايو 2024 - 11:41 من طرف حاتم أبو زيد

» هدية العصفورة إليك .
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالأحد 28 أبريل 2024 - 12:00 من طرف حاتم أبو زيد

» قبر واحد يكفي لكل العرب
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالسبت 27 أبريل 2024 - 15:45 من طرف ميساء البشيتي

» على حافة الوطن
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالثلاثاء 23 أبريل 2024 - 11:55 من طرف ريما مجد الكيال

» الوطن كما يجب أن يكون
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالإثنين 22 أبريل 2024 - 11:35 من طرف ورد العربي

» .لماذا لم يخبرنا بأنه محبطٌ؟ أحمد خالد توفيق
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالأحد 21 أبريل 2024 - 12:20 من طرف خيمة العودة

» زهر اللوز هو عنوانك
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» حدائق اللوز
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالسبت 6 أبريل 2024 - 11:42 من طرف لبيبة الدسوقي

» أصوات من غزة
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 12:11 من طرف خيمة العودة

» دعاء ختم القرآن الكريم
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:59 من طرف دانة ربحي

» وجوه عابرة
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالجمعة 5 أبريل 2024 - 11:53 من طرف ميساء البشيتي

» العهد
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالثلاثاء 2 أبريل 2024 - 21:58 من طرف راما البلبيسي

» صافحيني غزة
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:35 من طرف طارق نور الدين

» على عيني يا غزة
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:35 من طرف طارق نور الدين

» هولاكو في غزة
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:33 من طرف طارق نور الدين

» من يخاطبكم يا ميتون
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:32 من طرف طارق نور الدين

» ثوري غزة
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Emptyالجمعة 29 مارس 2024 - 12:30 من طرف طارق نور الدين

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
لا يوجد مستخدم


هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي

5 مشترك

اذهب الى الأسفل

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Empty هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي الأربعاء 28 نوفمبر 2012 - 18:11

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي 161900_188096047876635_6300408_q

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟
جواد البشيتي
إنَّ كثيراً من "الخِلال" و"السلبيات" خالط، وما زال، وسيظل، يخالط تجربة ثورات "الربيع العربي"؛ ولطالما سمعتُ من "المُنْتَقِدين" العبارة الآتية: "نحن شعوب لا تستحق الديمقراطية، ولن نحصل عليها أبداً؛ فإمَّا أنْ نظل خاضعين لنظام حكم دكتاتوري، فنَنْعُم، من ثمَّ، بالأمن والاستقرار، ونحفظ لمجتمعنا وحدته وتماسكه، وإمَّا أنْ نُسْقِطه لِنَسْقُط، من ثمَّ، في "الفوضى"، التي من رحمها تُوْلَد المصائب والكوارث (الاقتتال والحروب الأهلية والانقسام والتمزُّق وانعدام الأمن والاستقرار والخراب الاقتصادي..)".
وقد يشتط هؤلاء في سوء الفهم والتفسير والتعليل، فيقولون إنَّ الإنسان العربي بـ "طبيعته" ليس ديمقراطياً، ولا يمكن أنْ يكون، وإنَّ لِبُعْدِهِ (الأزلي ـ الأبدي) عن الديمقراطية، بمبادئها وقيمها وأوجهها كافة، ما يشبه "العِلَّة الجينية"، وإنَّ العرب جزء من الشَّرق الذي جُبِلَ على الاستبداد (وثمَّة ظاهرة تاريخية تسمَّى "الاستبدادالشرقي").
لا جدال في أنَّ "الإرادة الحُرَّة" للشعب (أو للأمَّة) هي الأصل والأساس في النِّظام الديمقراطي؛ لكن أليس ممكناً أنْ يُعبِّر الشعب (وعَبْر "صندوق الاقتراع" الشفَّاف والذي لا ريب في نزاهته وسلامته) عن "إرادته الحُرَّة" بما يأتي بنظام حكم منافٍ للمبادئ والقِيَم الديمقراطية، أو بما يؤسِّس لدولة ليست مِنْ جِنْس "الدولة المدنية الديمقراطية"؟
وهذا "التناقض" يمكن أنْ نراه، على وجه الخصوص، في مجتمعنا العربي (الإسلامي) فالغالبية الشعبية الانتخابية (الحُرَّة تماماً في إرادتها، وفي تصويتها) يمكن أنْ تُمَكِّن حزباً دينياً إسلامياً من الوصول إلى السلطة، ومن إحكام قبضته على الدولة وسلطاتها ومؤسساتها، ومن "أسْلَمة" كل مناحي وأوجه حياة المجتمع؛ وهل من "ديمقراطي واقعي" يستطيع إنكار أنَّ غالبية الناس عندنا تُؤْمِن إيماناً لا يتزعزع بأنَّ "الإسلام هو الحل (لكل مشكلاتنا)"؟!
حتى الفشل (والفشل الذريع) الذي مُنِيَت به تجارب إسلامية عدة في الحكم، يُفْهَم "شعبياً" على أنَّه دليل (أو دليل سلبي) على أنَّ "الإسلام هو الحل"؛ فالذي فَشِل، على ما تعتقد العامَّة من المسلمين، إنَّما هو "صاحب التجربة"؛ ولقد فشل؛ لكونه أساء فَهْم الأمور، وإدارة الشؤون، بما يوافق "الإسلام الحقيقي"، الذي يشبه "جوهر" الشيء عند كانط؛ و"جوهر" الشيء، عند هذا الفيلسوف، هو أمْرٌ يستحيل على البشر إدراكه!
وأحسبُ أنَّ هذا "التناقض (أو هذا الإشكال)" لا يُحَل بعبارات من قبيل "الشعب جاهل"، أو "لا يعي مصالحه الحقيقية"، أو "مُسَيَّر من الداخل بوعيٍ لا يسمح له بوعي حقوقه ومصالحه"، أو "يتوهَّم أنَّه حُرٌّ في إرادته واختياره"، أو "يستخذي لقوى فكرية يكفي أنْ يستخذي لها حتى يتصرف بما يجعله عدواً لدوداً لنفسه".
وأحسبُ، أيضاً، أنَّ "الشرعية" في الحكم، أو "الشرعية السياسية" على وجه العموم، ليست كمثل "الشرعية" في "الفيزياء"؛ فهي إنَّما تُسْتَمَدُّ من "الشعب بما هو عليه من وعي وثقافة وشعور وإرادة.."؛ فكما تكونوا يُولَّى عليكم؛ وليس من حكومة إلاَّ وتشبه شعبها (أو مجتمعها) مهما تعالت الأسوار بينها وبينه.
"التناقض" إنَّما يُفسَّر ويُحَل، على ما أرى، في القول الآتي: كل نظام حكم ديمقراطي يجب أنْ يَصْدُر عن "الإرادة الحُرَّة" للشعب؛ لكن ليس كل ما يَصْدُر عن "الإرادة الحُرَّة" للشعب يجب أنْ يكون نظام حكم ديمقراطي.
وأحسبُ أنَّ من الأهمية بمكان أنْ نتمثَّل معنى هذا القول حتى نُحْسِن فَهْم وتفسير كثيرٍ من "الخِلال" و"السلبيات" التي نراها في تجربة ثورات "الربيع العربي"، والتي لم تنتهِ بَعْد.
وللذين يدينون ببمبادئ وقِيَم الديمقراطية (الغربية، والتي منها "العلمانية") وأنا منهم، أقول إنَّكم لا تستطيعون إسباغ (و"إسباغ" هنا بمعنى "فَرْض") نِعْمة الديمقراطية (الغربية) على مجتمعاتنا من غير أنْ تُقَوِّضوا بأنفسكم الديمقراطية نفسها؛ فماذا يبقى من الديمقراطية إذا ما سعيتم في إكراه الناس على الأخذ بمبادئها وقِيَمها (الغربية والتي تزداد عالميَّةً)؟!
"نَعَم"، وألْف "نَعَم"، لـ "الدولة المدنية الديمقراطية"، ولتتويج "الربيع العربي" بها؛ لكن هل لهذه الدولة أنْ تقوم لها قائمة في مجتمعٍ لم يَعْرف بَعْد من "الحياة المدنية والديمقراطية" إلاَّ ما هو أقرب إلى "الظِّلال" منها؟!
وهل من ديمقراطية تنشأ وتنمو وتزدهر في مجتمعٍ يخلو، أو يكاد يخلو، من "الديمقراطيين"، أو لا يزيد فيه عدد "الديمقراطيين" عن عدد "مبادئ وقِيَم الديمقراطية"؟!
ودرءاً لسوء الفهم أقول إنَّ كليهما يُنمِّي الآخر؛ فـ "المجتمع المدني الديمقراطي" يُنْتِج "دولة مدنية ديمقراطية"؛ وهذه الدولة تُنْتِج مزيداً من "مدنية" و"ديمقراطية" هذا المجتمع؛ وإنَّ "تحرير" هذا "التفاعل" بين الطرفين (أيْ بين "المجتمع المدني الديمقراطي" و"الدولة المدنية الديمقراطية") هو ما ينبغي لقوى الربيع العربي أنْ تتوصَّل إليه الآن، ومن طريق إطاحة أنظمة الحكم الدكتاتورية؛ ولا بدَّ لهذه القوى من أنْ تَدَع الناس يَخْتَبِرون "أوهامهم"؛ فإنَّ خير طريقة لتخليص المرء من وَهْمٍ ما هي تَرْكه يجرِّبه ويَخْتَبِره.
لن نصل إلى "المجتمع المدني الديمقراطي"، و"الدولة المدنية الديمقراطية"، إلاَّ بعد نفاد فترة انتقالية طويلة؛ لكننا لن نصل إليهما أبداً قبل إنجاز "مهمَّة الساعة"، وهي إطاحة أنظمة الحكم الدكتاتورية؛ فلا أسوأ منها يمكن أنْ يخلفها!

--------------------------------
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6478
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 60
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Empty أختي ميساء

مُساهمة من طرف سميرة عبد العليم الخميس 29 نوفمبر 2012 - 14:26

الشكر موصول للأخ جواد علي هذه المقالة ولك طبعا .. يعجبني بكتابات الأستاذ جواد البعد الذي يحتويه نصوصه والتوقع ...الديمقراطية يجب أن يعيشها الشعب ليكون أهلا لها لابد أن يشعر بها ويتقن العيش من خلالها لحظتها يكون أهلا لها .. ليس هناك ديمقراطية في أي دولة ما يتواجد هو مركزية وليس ديمقراطية وهناك فرق أختي الغالية
تحياتي ميساء
سميرة عبد العليم
سميرة عبد العليم
عضو متميز
عضو متميز

السرطان الأبراج الصينية : الثور
عدد المساهمات : 1340
تاريخ الميلاد : 01/07/1973
تاريخ التسجيل : 10/01/2011
العمر : 50

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Empty رد: هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي السبت 8 ديسمبر 2012 - 21:39

الشكر لك غاليتي سميرة على حسن المتابعة والنقاش ..
أنا أيضاً يا سميرة أجد في كتابات أخي جواد ما يعبر عما يجول في أعماقي بصدق ووضوح وها نحن أصبحنا اثنتين في هذا الأمر أيضاً .. دمت يا غالية بألف خير .

--------------------------------
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6478
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 60
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Empty رد: هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي

مُساهمة من طرف رأفت العزي الإثنين 20 يونيو 2016 - 23:56

[rtl] سيداتي سادتي 
اسمحوا لي بالاختلاف قليلا معكم .

أولا أعترف بحرفية قلم السيد جواد وجودته ، ثانيا أعترف أن الحل الذي يصبو

 اليه هو ما اسعى جاهدا لكشف معوقاته .. فمن الجميل أن نحلم ..

ومن الجميل أن نُحسن النقد ونعمل على هدم القائم ولكن للهدم شروط إن لم تتوفر يكون الخراب ويحل الدمار .. !

من مقدمة الخطوط العامة التي وردت في مقال السيد البشيتي أنا " اشتط " وأجزم 

أن الإنسان العربي بـ "طبيعته" ليس ديمقراطياً!

 ولا يمكن أنْ يكون ..!  ليس لِبُعْدِهِ (الأزلي ـ الأبدي) عن الديمقراطية ،

بل لأنه لم يقربها أو يعرفها  إلا زمن الرومان ، ولا "لعِلَّة جينية"  لأنه

لا يعتبرها علّة " فالديمقراطية في وعيه الثقافي " كافرة " "  

 نحن يا سيدي تشبعنا بثقافة موروثة جعلت الصدأ يترعرع في أنسجة أدمغتنا ،

 ولأننا نؤمن  بأن كل شيء مكتوب ، كل شيء مقدّر ؛ ولأننا تقدّم فروض 

الطاعة لأولياء الأمور من منظور ديني وأخلاقي .. !

 
الكارثة التي حلّت بالعرب في السنوات الأخيرة لم تفشل بسبب ما يقال 

" الثورة المضادة " وكأن الذي حدث كان " ثورة " !

 خدعنا الناس وانفسنا في تسميتها كذلك .. هي فورة حركتها الحاجات والفقر

 واستغلها أولئك الذين تربصوا بما بقي فينا من بياض ، وصرنا نقدم على

الانتحار جماعيا بشكل فاجئ المتفائلين ! مقارنتك ايها العزيز عن الديمقراطية

والدولة المدنية  هي كالحلم الجميل سرعان ما يبدده الواقع بقوة .. أو تريد

أكثر من لبنان الذي يُحكى عن ديمقراطيته وحريته وتعدد مجتمعه ؟
هذا اللبنان بطوائفه ورجالاته وأحزابه أسوأ وأكثر تخلفا من قبائل الهوتو والتوتسي

  ( نفيات في الشوارع منذ سنة بدون حلّ ! )

 
وهل تريد اكثر من الشعب الفلسطيني تنويرا وانفتاحا بسبب تاريخ فلسطين

وبسبب الانتشار الواسع ، ألا ان مجتمعنا وقع بيد من كانوا السبب تاريخيا

بتطويعه لأمر الحاكم ، والعمل بما يمليه " الدين " واولي الأمر .. ! لكن ما العمل ؟ 

هل فعلا  الديكتاتورية  " لا أسوأ منها يمكن أنْ يخلفها!؟" 
سقط القذافي ومن قبل صدام وبن علي ومبارك وصالح وربما الأسد من يدري،

  فهل كان الخلف أفضل حالا ؟! 

سيدي الفاضل .. يعاب على المثقفين النأي بأنفسهم في زمن المعارك ..

يجلسون في أبراج عاجية ويتركون الرعاع ليتحكموا بمصير الشعب والمجتمعات

 فأين هم الذين نظّروا لإسقاط صدام .. أينهم في ليبيا واليمن .. عشرات

المنظرين الذين خدعوا الشعب السوري وحرضوه  يعيشون رغدا في عواصم

الدنيا ؛ لم يجرئ شخص واحد فيهم القدوم للعيش مع الناس في المناطق

التي كانوا يسمونها تحررت ، اين الذين رفعوا شعار " الموت ولا المذلة "

 بعد أن صار نصف الشعب السوري مُذلّ والقتلى بمئات الآلاف ! 


جميل التحدث عن الحرية والديمقراطية ، ولكن أي نموذج يراد فرضه

على الناس إن بواسطة صندوق الانتخاب أو بواسطة ائتلاف مجموعة

 قوى حزبية ومدنية أين هي في مجتمعاتنا !

 
هل الأفق مسدود ؟ 
هل سنعيش مع الاستبداد طوال تاريخنا ؟

مع الأسف .. وإلى أجل غير معلوم سنبقى كذلك 

وفي أحسن الأحوال ..! إما الحكم العائلي الملكي كنموذج دبي ،

أو كنموذج الدولة المصرية كدولة مركزية يحكمها تحالف رجال المال

 مدعومين بسلطة دينية تدعم سلطة القضاء  ليس إلا في أحسن الأحوال   !!

شكرا لك وشكرا للسيدة الفاضلة الأخت ميساء التي عرفتنا على قامة أدبية
 وقلم يعتد به وتقبلوا مني التحية والاحترام 
[/rtl]
رأفت العزي
رأفت العزي
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 185
تاريخ التسجيل : 18/06/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Empty رد: هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي

مُساهمة من طرف شفيقة لوصيف الثلاثاء 21 يونيو 2016 - 12:55

الأساتذة الأفاضل : الأستاذ جواد - ميساء- رأفت -........

في كل ما كتب استوقفتني لفظة للأستاذ جواد حين قال :( "  كل مجتمع مدني ديمقراطي ينتج دولة مدنية ديمقراطية " ).
إذن خلاصة القول أنَّ الديمقراطية منتوج أي ( صناعة ) و على الشعوب قبل أن تطالب بها عليها أن تنتجها . فهل يحق بعد هذا أن نستورد ثقافة الديمقراطية ؟ أم أن نعدَّ أبناءنا لها ونبني مصانع لاحتضانها و ننتج موادها الأولية عندنا .
أسعدتني المشاركة معكم تحياتي جميعا .
شفيقة لوصيف
شفيقة لوصيف
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 141
تاريخ التسجيل : 24/12/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Empty رد: هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي

مُساهمة من طرف نسيم الطبيعة الخميس 23 يونيو 2016 - 11:32

مقالة جيدة
وتعليقات الأساتذة أثرت المقالة بشكل رائع
أستاذتي شفيقة ...نعم معك حق أن الديمقراطية منتوج وصناعة... ولكن ليس شرطا على الشعوب أن تنتجها قبل أن تطالب بها ... هذا اختيار للطريق الأطول ... الحاكم الذي فرض حكما دكتاتوريا ونجح فيه ... يستطيع أن يفرض حكما ديمقراطيا
وليس صحيحا أن الشعوب العربية غير مهيأة للديمقراطية بل هي بحاجة لقائد يطبقها أما أن ننتظر أن ينتجها الشعب فخذي آلاف الأعوام
تقبلوا مروري وتحياتي لكل الأساتذة الكرام
avatar
نسيم الطبيعة
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 665
تاريخ التسجيل : 27/01/2014
الموقع الموقع : فلسطين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Empty رد: هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي الخميس 23 يونيو 2016 - 22:18

أصدقائي الأعزاء @رأفت العزي
يسعدني هذا النقاش الدائر والمفيد بإذن الله 
قرأت وجهات نظركم جميعاً وراقت لي جداً 
أنا لا يوجد عندي في مفاهيمي أبيض أو أسود 
حتى الأبيض قد يكون فيه بعض السواد والأسود قد يكون فيه بعض البياض 
وقلت فيما مضى أنا لا أصفق لأشخاص بل أصفق لأفعال 
يعني لو كان شخص ما له مواقف غير مشرفة وقام بفعل جيد أصفق لهذا الفعل
يعني أنا دائما أفصل بين الأشياء لأنني أريد الزبدة كما يقولون ..
الغرب خاض حروباً ضروسة لن يمكن حتى تخيل بشاعتها حتى توصل إلى ما هو عليه الآن 
لا يمكننا أن نسرق ثمرة جهوده ونطبقها علينا .. كم يسرق زياً ليس له قد يكون كبيراً 
أو صغيراً عليه .. المفروض أن يفصل له الزي الذي يناسبه بحيث لا يكون ضيقاً 
فيخنقه ولا واسعاً فيتعثر فيه ..
هل وصلت الفكرة .. أعتقد ذلك 
أعود لأشكركم مرة أخرى ولا مانع عندي من مواصلة النقاش 
شكراً أحبتي وربي يحفظكم 
وشكراً أخي الحبيب@"جواد البشيتي" ربي يحفظك

--------------------------------
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6478
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 60
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Empty رد: هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي

مُساهمة من طرف نسيم الطبيعة السبت 25 يونيو 2016 - 16:24

تحياتي مرة أخرى للجميع
وأرجو أن تسمحوا لي لالعودة إلى الموضع لأقول :
صحيح أنه لا يجوز لنا أن نسرقثمرة جهود الغير ونطبقها .....ولكني لست أفهم ما الذي يمنع من الاستفادة من تجارب الغير وتطبيقها إن كانت تناسبنا
إننا لا بد أن نبحث عن زي يناسبنا فلا هو ضيق فيخنقنا ولا هو واسع فنتعثر فيه
الزي يا اخوتي موجود ... موجود منذ آلاف السنين ... المشكلة أننا لا نتقن لبس هذا الزي فتارة نشح الحزام ونضع زينا تحت البنطال ونشد الحزام....وتارة نخرجه فوق البنطال لنشعر بشيء من الراحة والبحبوحة
وتارة نفك بعض أزراره لنجاري غيرنا في الموضة وتارة أخرى نفك كل أزراره  لنقول أننا تفوقنا على الغرب في الحرية والبعد عن التزمت
إنه الاسلام الزي الذي فصل لنا ولغيرنا ولكننا لم نلبسه كما ينبغي حتى الآن بل ما زلنا مختلفين على طريقة لبسه.... حتى تطور الأمر فصار البعض ينادي باستبداله


أغتذر وشكرا لجميع الأساتذة
avatar
نسيم الطبيعة
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 665
تاريخ التسجيل : 27/01/2014
الموقع الموقع : فلسطين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Empty رد: هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي

مُساهمة من طرف ميساء البشيتي السبت 25 يونيو 2016 - 21:59

نسيم الطبيعة كتب:تحياتي مرة أخرى للجميع
وأرجو أن تسمحوا لي لالعودة إلى الموضع لأقول :
صحيح أنه لا يجوز لنا أن نسرقثمرة جهود الغير ونطبقها .....ولكني لست أفهم ما الذي يمنع من الاستفادة من تجارب الغير وتطبيقها إن كانت تناسبنا
إننا لا بد أن نبحث عن زي يناسبنا فلا هو ضيق فيخنقنا ولا هو واسع فنتعثر فيه
الزي يا اخوتي موجود ... موجود منذ آلاف السنين ... المشكلة أننا لا نتقن لبس هذا الزي فتارة نشح الحزام ونضع زينا تحت البنطال ونشد الحزام....وتارة نخرجه فوق البنطال لنشعر بشيء من الراحة والبحبوحة
وتارة نفك بعض أزراره لنجاري غيرنا في الموضة وتارة أخرى نفك كل أزراره  لنقول أننا تفوقنا على الغرب في الحرية والبعد عن التزمت
إنه الاسلام الزي الذي فصل لنا ولغيرنا ولكننا لم نلبسه كما ينبغي حتى الآن بل ما زلنا مختلفين على طريقة لبسه.... حتى تطور الأمر فصار البعض ينادي باستبداله


أغتذر وشكرا لجميع الأساتذة





أهلا بعودتك أخي @نسيم الطبيعة
وشكرا لك على المشاركة القيمة 
لا شك ان ما تفضلت به صحيح ولكن السؤال هو كيف نصل إلى هذا ؟
مشكلتنا يا نسيم أننا نعرف أين يكمن الحل ولكننا لا نستطيع أن نجد الحل 
كأن أقول لك مثلاً ما تبحث عنه موجود داخل الصندوق وأنا وأنت نعرف أنه داخل الصندوق 
لكن أن لم تقم بفتح الصندوق وإخراج الحل فلن نستفيد شيئاً ..
علينا أن نعود ونبحث في الدين وفي القرآن وأن نجد الحل المناسب والحقيقي البعيد عن العصبية والتزمت 
أن نلج إلى جوهر الدين الحقيقي وألا نغرق في تفاصيل تبعدنا عن جوهر الديانات كلها ونتعرض لما يتعرض له البعض الآن من تشدد وتزمت ونفور من البعض .. 
علينا أن نتوجه بالشكل السليم ونبحث بالشكل السليم ونقدم الحلول السليمة وهذه مسؤولية الكل وليس البعض .. يعني يجب ألا تنحصر في عدد من الأشخاص يفسرون الدين على أهوائهم ويفرضون علينا تفسيراتهم ..ونحن نلبس منها عن جهل أو مكرهين .. 
سعدت بمداخلتك القيمة أخي نسيم 
وبارك الله بك 

--------------------------------
هل نحن أهْلٌ للديمقراطية؟ بقلم جواد البشيتي Aooo_o11

الوجه الآخر لي
إصداري الورقي الثاني
ميساء البشيتي
ميساء البشيتي
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى

العذراء الأبراج الصينية : القط
عدد المساهمات : 6478
تاريخ الميلاد : 17/09/1963
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
العمر : 60
الموقع الموقع : مدونتي عصفورة الشجن

http://mayssa-albashitti.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى